الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الجعفري يدين الصمت الرسمي والشعبي تجاه غزة

استنكر د. إبراهيم الجعفري (عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين وعضو لجنة الشئون العربية بمجلس الشعب) الصمت الرسمي والشعبي العربي والإسلامي تجاه ما يحدث من حصار وتجويع وتنكيل بأهالي غزة على يد دولة الإرهاب الصهيوني.

وتساءل الجعفري هل حكام الدول العربية والاسلامية لاترى مايحدث من ماسى لأهالي قطاع غزة؟ هل جميعهم عاجزون أمام رفع هذا الظلم عن شعب عربي ومسلم؟، مطالبًا بموقف رسمي وعربي وإسلامي قوي ومشرف يرفع الظلم عن بني أهاليهم بقطاع غزة، مشيرًا إلى أن استمرار صمتهم وبقاء العديد منهم طرفًا في معادلة مناهضة أهالي غزة لم يعد مقبولاً.

واستنكر الجعفري في تصريحٍ لـ”برلمان دوت كوم” هذا الصمت الشعبي العربي والإسلامي تجاه ما يحدث، مشيرًا إلى أن الأمل كله معقود عليهم لرفع الحصار عن غزة في ظل حكام قد جُبلوا على الصمت والاستكانة.

يذكر أن الأمم المتحدة حذرت من أن قطاع غزة يواجه كارثة إنسانية إذا واصلت إسرائيل منع وصول المساعدات للقطاع بإغلاق المعابر، وأكدت وكالة الأونروا لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المحدة قرب انتهاء سلتها الغذائية التي تشكل نحو 60% من الاحتياجات اليومية، بما في ذلك مسحوق الحليب المجفف والسكر، وأشارت الوكالة إلى أن معظم الدقيق بالمطاحن سيستهلك بحلول نهايته.

وقال جون جينج (مدير عمليات الأونروا) إن أكثر من مليون ونصف المليون فلسطيني في القطاع نصفهم من الأطفال مهددون بكارثة ما لم تصلهم المساعدات، وحث جينج إسرائيل على إنهاء الإغلاق غير المقبول للمعابر.

فيما قرر وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك إبقاء معابر قطاع غزة مغلقة لليوم الثامن عشر على التوالي بزعم استمرار اطلاق القذائف والصواريخ المحلية على البلدان والمواقع العسكرية المتاخمة للقطاع، وقال راديو إسرائيل إن قرار باراك جاء بعد مدواولاتٍ مع مسئولين في الحكومة الإسرائيلية.

ومن جانبها دعت الحكومة الفلسطينية المقالة أمس عمرو موسى (الأمين العام لجامعة الدول العربية) إلى زيارة قطاع غزة فورًا للاطلاع على معاناة المواطنين جراء تفاقم الحصار الإسرائيلي وإغلاق المعابر، وقالت اللجنة الحكومية لكسر الحصار إن موسى مدعوٌ للتحرك السريع من غزة من المجزرة الكبيرة التي تتعرض لها نتيجة تشديد الحصار الإسرائيلي خلال الأسابيع الأخيرة.

وفي هذا الإطار بدأت الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة حملةً كبيرة لجمع الأدوية والمستلزمات الطبية بعدة دول أوروبية بهدف إرسالها إلى القطاع برًا أو عن طريق البحر.