السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

مذكرة من “خلف الله” ضد الاعتداءات الأمنية على النواب

صبري خلف الله وحمدي إسماعيل

قابلت الأجهزة الأمنية بمحافظة الإسماعيلية التظاهرات التضامنية مع المسجد الأقصى باحتكاكات أمنية ضد المهندس صبري خلف الله والدكتور حمدي إسماعيل والدكتور ابراهيم الجعفري (أعضاء الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين)، وعددٍ من إخوان الإسماعيلية، وذلك  أثناء الوقفة الاحتجاجية لمناصرة الأقصى عقب صلاة الجمعة أمام مسجد أبو المجد بجوار مبنى المحافظة، كما اعتقلت أكثر من 50 من المتظاهرين من بينهم محمد طه وهدان مرشح الإخوان في مجلس الشعب 2005م ومسئول المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالإسماعيلية.

وتطور التعسف الأمني الذي قوبلت به التظاهرات إلى إلقاء القبض علي م. صبري خلف الله عضو الكتلة وإطلاق سراحه بعد قليل، بعدما تأكدت من شخصيته البرلمانية.
من جانبه، قال النائب صبري خلف الله في تصريح لموقع برلمان دوت كوم: “إن ما حدث اعتداء على الشرعية البرلمانية، وإننا لن نتراجع رغم ما حدث عن نصرة المسجد الأقصى مهما كانت التضحيات”.

وأضاف: “الأجهزة الأمنية لم تتدرب إلا على التعامل اللآدمي مع المتظاهرين، ولم تتدرب على حماية الشرعية”.

وأكد النائب اعتزامه التقدم ببيان عاجل إلى مجلس الشعب ومذكرة إلى د. فتحي سرور رئيس المجلس لاتخاذ اللازم حيال التغول الأمني في التعامل مع الشعب ونوابه.