الجمعة , 24 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

“القسام”: مستعدون لأية حماقة “إسرائيلية”

مفكرة الإسلام: أعلنت “كتائب الشهيد عز الدين القسام” الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” أنها على استعداد للتصدي لأي عدوان “إسرائيلي” على قطاع غزة، وذلك في أعقاب تهديدات “إسرائيلية” باقتحامه، ردًا على مقتل ضابط وجندي “إسرائيليين” مساء الجمعة في عملية بالقرب من القطاع.
واعتبر “أبو عبيدة”، الناطق باسم “كتائب القسام” دعوة يوفال ستاينيتز وزير المالية “الإسرائيلي” الأحد إلى إعادة احتلال قطاع غزة الذي انسحبت منه “إسرائيل” في عام 2005، “محاولة للهروب من الصدمة التي مُنِيَ بها الاحتلال” في أعقاب عملية خانيونس، مبديًا الاستعداد لمواجهة “أي عدوان أو حماقة صهيونية”.
لا تراجع
وأكد في تصريحات نقلها “المركز الفلسطيني للإعلام”  أن “التصريحات والتهديدات المتتالية من الاحتلال الصهيوني -عبر وزرائه وقادة جيشه وغيرهم- تأتي من منطق العنجهية والاستكبار الذي يتميز به العدو الصهيوني منذ أن احتل هذه الأرض، لكن في المقابل هذا المنطق لن يربكنا ولن يقلقنا ولن يدفعنا إلى التراجع”.
وكان ضابط “إسرائيلي” من وحدة النخبة بالجيش “الإسرائيلي” المسماة بـ “جولاني” ومعه جندي قد لقيا مصرعهما خلال اشتباكات مع مقاومين فلسطينيين يوم الجمعة، بالقرب من خانيونس وسط قطاع غزة، وأعقبت الاشتباكات توغلاً “إسرائيليًا في خانيونس، إلا أن قوات الاحتلال سرعان ما عادت أدراجها يوم السبت.
اسطوانة مكررة
وتساءل أبو عبيدة: “إذا كانت هذه قوات النخبة تتعرض بواسطة سلاح بسيط موجود لدينا؛ لهذه الخسائر، وهي لا تستطيع التقدم عشرات الأمتار في قطاع غزة، فكيف هو الحال في القوات العادية؟ وكيف يمكنهم التقدم لإعادة احتلال كامل القطاع؟!”.
وقلل من أهمية تصريحات الوزير “الإسرائيلي” بأنهم لن يقبلوا بمواصلة حركة “حماس” التسلح بصواريخ بعيدة المدى، واعتبرها: “اسطوانة مكررة، وأصبحت معتادة، وسمعها الجميع”، وتابع قائلاً: “نحن من حقنا أن نتسلَّح بكل ما نستطيع؛ لأن الاحتلال يمارس الإرهاب والعنصرية والإجرام بحق شعبنا الفلسطيني، بالإضافة إلى كونه يحتل أرضنا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*