السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

اعتصام بجامعة قناة السويس ردًا على اعتداءات الأمن

اعتصم اليوم أكثر من 200 طالب بكلية الطب البشرى بجامعة قناة السويس أمام مكتب  أ.د محمد شعير عميد الكلية احتجاجًا على الاعتداءات التى حدثت يوم الخميس الماضى على زميلهم أحمد جلال بالفرقة السادسة من قبل موظفى أمن المستشفى، وقام الطلاب بتوزيع بيان استنكروا فيه ما حدث، ووصفوه بـ”البلطجة”، واعتبروا أن هذا الاعتداء ليس قاصرًا على  شخص أحمد جلال فقط، بل هو اعتداء على جميع طلاب الجامعة وهيئة التدريس، وطالبوا فى بيانهم برفع يد الأمن عن الجامعة واسترداد حق زميلهم ومعاقبة أفراد الأمن المعتدين  بطردهم من وظائفهم. وستتوالى فعاليات الطلاب حتى تتحقق مطالبهم .

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

(ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون)

قالوا لنا إن كلية الطب هي كلية القمة وإن خريجيها هم صفوة المجتمع، ولكن ما حدث صباح يوم الخميس الماضي زلزل هذه المعاني في نفوسنا، ومثل اعتداءً صارخاً على كل القيم و المعاني الإنسانية، إذ قام بلطجية الأمن بالكلية بالاعتداء جهاراً نهاراً على زميلنا الطالب/ أحمد جلال بالفرقة السادسة أثناء الفترة الدراسية بالعيادات الخارجية أمام زملائه وأمام المرضى و قاموا بضربه و سحله من أمام عيادة النساء والولادة إلى مكتب العقيد/ عمرو جبريل قائد حرس المستشفى الذي كان قد توعده في صباح نفس اليوم.

إخواننا الطلاب:

إن ما حدث لا يعد اعتداءً على طالب من الكلية وفقط ؛ بل هو اعتداء على كرامة كل طالب وكل عضو هيئة تدريس في هذه الكلية بل في الجامعة كلها.

ونحن نتساءل ألهذه الدرجة تبلغ الاستهانة بطلاب الكلية من قبل أفراد الأمن؟!

هل هذه وظيفتهم وهل دورهم هو الحفاظ على الأمن أم الاعتداء على الطلاب؟!

ونحن إذ ندعوكم اليوم للوقوف بجانب زميلكم، فنحن لا ندعوكم لأخذ حقه فقط ؛ بل بحقنا جميعاً واسترداد كرامته و كرامتنا و كرامة كليتنا مطالبين السيد الأستاذ الدكتور/ عميد الكلية، والسيد الأستاذ الدكتور/ وكيل الكلية لشؤون الطلاب والتعليم، والسادة أعضاء هيئة التدريس بالتدخل لردع هؤلاء المعتدين ووقف هذا اللون الجديد من ألوان الإرهاب للطلاب في أماكن تحصيل العلم.

ونلخص مطالبنا في الآتي:

1-  استرداد كرامة الطالب أمام زملائه.

2-  التحقيق مع أفراد الأمن المعتدين و من ورائهم ومعاقبتهم بالاستبعاد من وظائفهم على الأقل.

3-  رفع أيدي الأمن عن التدخل في النشاط الطلابي وتحديد دوره في حماية الأفراد والمنشآت فقط.

(والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*