الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

انتحار جنديين “إسرائيليين” وشهيد في غزة

مفكرة الإسلام: لقي جنديان “إسرائيليان” من الدروز مصرعهما في ظروف “غامضة”، حيث عثر الجيش “الإسرائيلي” صباح الجمعة على جثة أحدها في قريته، والآخر في القاعدة العسكرية التي يعمل بها.
في الأثناء، استشهد فلسطيني وأصيب آخر في قصف “إسرائيلي” شرقي غزة، على ما أفاد مصدر طبي فلسطيني، وقالت كتائب “شهداء الأقصى”، الجناح المسلح لحركة “فتح”، إنهما كانا يتصديان لقوة “إسرائيلية” توغلت هناك.
انتحار غامض:
وأعلن جيش الاحتلال عن وفاة جنديين من “الدروز” من قرية دالية الكرمل في ظروف تراجيدية، وقال إن الجنديين هما أشرف مْريح ولؤي نصر الدين، وكلاهما في الحادية والعشرين من العمر، وكانت تربطهما علاقة صداقة.
وأوضحت الإذاعة “الإسرائيلية”، أنه عثر على جثة أحدهما في القرية، فيما عثر على جثة الآخر في القاعدة التي يؤدي خدمته العسكرية فيها، مشيرة إلى أن الشرطة العسكرية فتحت التحقيق في ظروف وفاة الجنديين.
شهيد وجريح
وفي قطاع غزة، أعلنت مصادر طبية فلسطينية استشهاد فلسطيني في قصف “إسرائيلي” صباح الجمعة على حي الشجاعية شرق غزة.
ونقلت وكالة “يونايتد برس انترناشونال” عن الطبيب معاوية حسنين، مدير اللجنة العليا للإسعاف والطوارئ بغزة إن الطواقم الطبية تلقت إشارة بوجود قصف نفذته دبابات وطائرات “إسرائيلية” شرقي حي الشجاعية بغزة وتوجهت إلى المنطقة ولكنها لم تستطع الوصول على الفور، وفي وقت لاحق تلقت إشارة من الارتباط الإسرائيلي بوجود جثة لفلسطيني حيث توجهت الطواقم الطبية لانتشاله.
من جهتها، أعلنت كتائب “شهداء الأقصى” في بيان أن دبابة إسرائيلية أطلقت قذيفة على اثنين من مقاتليها حيث أصيب أحدهما إصابة متوسطة في حين لا يزال الآخر مفقودًا، خلال التصدي لقوة “إسرائيلية” توغلت شرق الشجاعية.
وفي وقت سابق، قال جيش الاحتلال إن قوة عسكرية إسرائيلية أطلقت صباح الجمعة النار على فلسطيني أثناء محاولته زرع عبوة ناسفة قرب السياج الأمني المحيط بشرق قطاع غزة مما أسفر عن إصابته، وذكر أن الفلسطيني ألقى قنبلة يدوية باتجاه القوة دون أن يصاب أي من الجنود بأذى.
وذكر سكان إلى أن دبابات وأبراج عسكرية وطائرات مروحية إسرائيلية فتحت صباح الجمعة نيران أسلحتها الرشاشة تجاه المنطقة الشرقية من حي الشجاعية شرق مدينة غزة، وأوضحوا أن الدبابات والأبراج العسكرية الإسرائيلية بدأت بإطلاق نار كثيف قبل أن تصل مروحيات إسرائيلية وتشترك في عملية إطلاق نار وتمشيط في المنطقة.
حرق سيارتين
وفي الضفة الغربية، ذكرت مصادر أمنية فلسطينية وأخرى عسكرية إسرائيلية أن مستوطنين “إسرائيليين” أحرقوا فجر الجمعة سيارتين في قرية جينصافوط شمال غربي الضفة الغربية، وكتب المستوطنون باللغة العبرية على جدار “ثمن يجب دفعه”.
ويمارس مستوطنون متطرفون سياسة انتقامية- تعرف باسم “ثمن يجب دفعه”- تقضي بضرب أهداف فلسطينية عندما تتخذ سلطات الاحتلال إجراءات يعتبرونها مضادة للاستيطان.
وكان مستوطنون إسرائيليون انتهكوا الأربعاء حرمة مسجد قرب نابلس شمال الضفة الغربية وكتبوا شعارات على جداره قبل إحراق آليتين. وقام جنود “إسرائيليون” وصلوا إلى المكان بدهن الجدار الذي خط عليه المستوطنون كتابات.