الإثنين , 20 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

خسائر شركات الطيران من بركان أيسلندا تفوق أضرار هجمات سبتمبر

الإسلام اليوم/ وكالات

اعتبرت المنظمة الدولية للطيران المدني أن أضرار حركة الملاحة فاقت ما سببته هجمات 11 سبتمبر 2001 ، والذي كان يعد الأسوأ في تاريخ النقل الجوي مع تمديد بعض الدول الأوروبية إغلاق مجالاتها الجوية حتى يوم غد الاثنين.

من جهته، أشار معهد الأرصاد الجوية الأيسلندي إلى أن الرياح ستواصل دفع السحابة البركانية إلى أوروبا طوال الأيام الأربعة أو الخمسة المقبلة على الأقل، في حين حذر بعض الخبراء من أن ثورة البركان قد تستمر لأسابيع.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة الأيسلندية أن قوة ثوران البركان بدأت تتراجع، حذرت عالمة جيولوجية أيسلندية من أن حدوث انفجارات أخرى قد يكون ممكن جدا في المستقبل القريب.

وفي النمسا، أعلنت هيئة الطيران المدني “أوسترو كنترول” عن استمرار غلق المجال الجوى النمساوي أمام حركة الطيران المدني حتى الساعة الثانية بعد ظهر اليوم الأحد بتوقيت النمسا.

وأوضح ماركوس بونكا المتحدث الرسمي باسم هيئة الطيران المدني النمساوية أن عبور المجال الجوى النمساوي ممكن بالنسبة للرحلات الجوية العابرة على ارتفاع 12 كم ، لكنه أكد في نفس الوقت على “عدم رغبة هيئة الطيران في تعريض ركاب الطائرات أو سكان المناطق المختلفة لأي نوع من المخاطر”، وصرح بأن لجنة هيئة الطيران الخاصة بمتابعة الأزمة ستجتمع مرة أخرى بعد ظهر اليوم لتقييم الوضع الراهن وتحديد ما إذا كان من الممكن خفض الارتفاع المسموح به أمام حركة الطائرات المدنية.

وكان خبراء حركة الطيران في النمسا قد صرحوا صباح اليوم بأنه لا توجد مؤشرات إيجابية تلوح في الأفق وتشير إلى تحسن الوضع الحالي في القريب العاجل وهو ما أثار انتقادات حادة من قبل المسئولين في شركة الطيران النمساوية وشركة “فلاي نيكي” الخاصة بسبب الغلق الكامل للمجال الجوى النمساوي أمام حركة الطيران مما يهدد الشركتين بخسائر فادحة ، بعد أن أعلنت شركة الطيران الألمانية “لوفتهانزا” وشركة “ك إل إم” الهولندية عن قيامهما بتجربة عشر رحلات طيران فارغة على ارتفاع 8 آلاف متر من مدينة ميونخ الألمانية إلى مدينة فرانكفورت، وأكدت على عدم حدوث أية خسائر في محركات الطائرات أو أجهزة قمرات القيادة ، فضلا عن أجسام الطائرات.

وفي الوقت نفسه ، تأثرت حركة السياحة الأوروبية سلبا بشكل كبير من توقف حركة الطيران التي تسببت في عرقلة تنقلات السائحين وإلغاء الحجوزات مما أدى إلى خلو الفنادق السياحية ، حيث توقع خبراء السياحة في النمسا تكبد صناعة السياحة الأوروبية لخسائر تصل قيمتها إلى 5ر1 مليار يورو.

وفي باكستان، تكبدت شركة الطيران خسائر قيمتها ستة ملايين دولار خلال الأيام الماضية بسبب إلغاء 32 من رحلاتها الجوية المتجهة إلى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.. حيث لا تزال حركة الطيران الدولية مضطربة بسبب سحب الرماد البركاني الخطيرة التي تتجمع في سماء بعض الدول الأوروبية التي اضطرت إلى إغلاق مجالاتها الجوية قبل ثلاثة أيام بسبب التلوث الجوى الناجم عن البركان الذي انفجر في أيسلندا.

وأوضح سلطان حسن المتحدث باسم شركة الطيران الباكستانية – في تصريحات صحفية أدلى بها اليوم في مدينة كراتشي – أن شركة الطيران الوطنية خسرت ما لا يقل عن ستة ملايين دولار خلال ثلاثة أيام بينما تأثر أكثر من ستة آلاف راكب كانوا متجهين إلى الدول الأوروبية بسبب هذه الأزمة، وأضاف أنه تم وضع خطة عاجلة لاحتواء هذه الأزمة بتوجيه الرحلات الجوية إلى بعض المطارات الأوروبية التي لم تغلق أجواءها.

وبالنسبة لاستراليا ، ألغت شركة الخطوط الجوية الاسترالية (كوانتس) رحلاتها المتجهة إلى أوروبا بسبب سحابة الرماد البركاني، وحذرت الشركة – حسبما ذكرت شبكة (سى إن إن) الأمريكية اليوم – من إمكانية استمرار الاضطرابات في حركة السفر لعدة أيام أخرى.كما حذر خبراء الطيران من خطورة رماد البركان على سلامة الطيران ، وأشاروا إلى أن الرماد يؤدى إلى توقف محركات الطائرات حيث يحتوى على جسيمات صغيرة متكونة من بقايا الصخور والزجاج والرمال وهى كافية لتعطيل محركات الطيران وإيقافها، وهو ما يمثل خطورة كبيرة على الملاحة الجوية وعلى كل الطائرات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*