الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الجعفري يتهم نظيف بالتواطؤ مع أصدقائه في صفقة المعدات التليفونية

فجَّر النائب إبراهيم الجعفري (عضو الكتلة) مفاجأة من العيار الثقيل خلال جلسة مجلسة الشعب ” الاربعاء “حيث كشف عن تسهيل الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء  إبرام صفقة المعدات التليفونية بالتواطؤ مع مجموعة من أصدقائه وعلى رأسهم الدكتور هاني عسل، ود. محمد توفيق البرادعي الأستاذان بكلية الهندسة.

وقال د. الجعفري- خلال انعقاد الجلسة العامة: “أحمد نظيف عندما كان وزيرًا للاتصالات عام 1996م هو الذي وقع الأمر المباشر بأن تقوم الشركة الجديدة “كويك تل” بتوريد عدد وخطوط وكبائل وسنترالات بقيمة مليوني جنيه أي أن الشركة ربحت نحو 900 مليون جنيه في أربعة أعوام”.

وطالب الجعفري بتحويل الملف بالكامل إلى النيابة العامة متهمًا الحكومة بأنها شريك في هذه الجريمة، وهنا تدخل وزير الاتصالات محاولاً تبرئة أحمد نظيف، قائلاً: “إنَّ الصفقة تمت في عهد حكومة عاطف عبيد”؛ فعقَّب الجعفري قائلاً: “أليس هاني عسل والبرادعي لهم أسهم في الشركة، وأن أحمد نظيف عندما عُين رئيسًا للوزراء عام 2004م هو الذي جدد أمر التوريد وعندها سكت الوزير لم يعقب”.

وأكَّد زكريا عزمي على ضرورة إحالة رئيس شركة المعدات التليفونية للتحقسق.

فيما حاول أحمد عز أن يقلل من تقرير لجنة القوى العاملة الذي يتناول هذه الأزمة، قائلاً: “كان يجب على اللجنة أن تتحرى قبل المطالبة بتحويل الملف إلى النيابة العامة”.

وعقب الجعفري، قائلاً: “إنَّ أي محاسب مبتدئ يتبين له من قراءة التقرير أن الشركة الجديدة ربحت ملايين الجنيهات”، وكرَّر النائب الجعفري مطالبه بتحويل الملف إلى النيابة العامة سواء هذا الأمر أعجب رئيس لجنة الخطة والموازنة أو لا يعجبه.

وقرر مجلس الشعب في نهاية المناقشات الموافقة بالإجماع على ما جاء في تقرير اللجنة بما فيه إحالة الشركة والمستثمر إلى النيابة

كتلة الإخوان