السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

غنيم:اتهامي بغسيل الأموال مزحة سخيفة


مفكرة الإسلام: أعلن الداعية الإسلامي المصري وجدي غنيم الذي يقيم في اليمن أن حساباته مكشوفة منذ خروجه من مصر قبل عشر سنوات، بعد اعتقاله هناك ثماني مرات.
وأوضح الشيخ وجدي غنيم أنه يمارس الدعوة إلى الله في اليمن، ومهمته في الحياة هي كسب عقول وقلوب الشباب المسلم، وليس جمع أو تبييض الأموال.
وجاءت تصريحات غنيم في معرض رده على قرار نيابة أمن الدولة العليا في مصر بإحالته إلى محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ لتورطه في “قضية التنظيم الدولي للإخوان المسلمين” بتهمة إمداد قيادات جماعة الإخوان المسلمين بأموال من الخارج لاستخدامها في تدعيم أنشطة الجماعة بالمخالفة للقانون والدستور، فضلا عن غسيل تلك الأموال داخل البنوك المصرية.
وقال غنيم إنه “إخوانجي”، وأن هذا شرف يعتز به، مشيرًا إلى أنه تربى على مبادئ “الإخوان المسلمين”، وقال إنه “فقير إلى الله عز وجل”، ولا يملك إلا مبلغًا يكفي لمتطلبات أسرته، واتهامه بتبييض الأموال أشبه “بنكتة دمها ثقيل”.
مزحة سخيفة
وأوضح أن أولاده اتصلوا به من مصر ومازحوه بأنه أصبح ثريًا أخيرًا يجمع الأموال للإخوان، وأضاف: “اللي عايز يعرف حساباتي ييجي يشوفها في بنوك اليمن”.
وأردف الشيخ وجدي غنيم: “الإخوان ليسوا في حاجة إلى تمويل أو تبرعات منه لأنهم جماعة، بفضل الله غنية، ولم أدعم جماعة الإخوان المسلمين في مصر بأي أموال أو تبرعات، لأنها ليست بحاجة لتبرعات من أحد، فلديها مصادرها الذاتية لتمويل أنشطتها”.
وتابع بقوله: “يكفي تبرعات الأعضاء لـ الإخوان و88 من أعضائها موجودون تحت قبة البرلمان، والمتعاطفون معها في كل شارع من شوارع مصر، إضافة إلى تبرعات الأعضاء في الداخل والخارج، وإن مكاتب الإخوان موجودة في أكثر من 60 دولة حول العالم، وقيادات الإخوان تنتشر في جنوب أفريقيا التي رحلت منها أيضًا، حتى إن بعض الدول تعلق فيها لافتة تقول: “المقر العام للإخوان المسلمين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*