الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

استجواب للجعفري عن بعثة طرق الأبواب الأمريكية

اتهم الدكتور إبراهيم الجعفري الحكومة المصرية بمساعدة جهات أجنبية (وهي غرفة التجارة الأمريكية وبعثة طرق الأبواب الأمريكية) في التدخل في الشئون الداخلية والخارجية والعسكرية المصرية؛ مما يهدد سلامة وأمن البلاد ويهدد الأمن القومي المصري على المستوى القريب.

كما اتهم عضو الكتلة الحكومة بمشاركة غرفة التجارة الأمريكية في مصر التي ليس لها سند قانوني أو تشريعي، والتحدث أمام أعضاء الغرفة عن السياسات الداخلية والخارجية المصرية؛ مما يعد تفريطًا في الإرادة والقرار المصري في الشئون الداخلية والخارجية.

وأوضح الجعفري- خلال استجواب تقدَّم به إلى رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية- أنَّ بعثة طرق الأبواب الأمريكية التي تمثل غرفة التجارة الأمريكية بمصر تصر على السفر للولايات المتحدة الأمريكية كل عام، وتلتقي المسئولين السياسيين والاقتصاديين داخل الإدارة الأمريكية، وتتحدث في أمور عسكرية مثل تسليح الجيش المصري، ومستقبل مصر بعد وفاة الرئيس حسني مبارك، وكذلك عن المشروعات المختلفة وعلاقة مصر بالمحيط الأقليمي.

وقال النائب “إنَّ كل هذه الأمور التي تسلكها هذه البعثة لا تدخل في اختصاصها، حيث إنها في الأصل بعثة اقتصادية، ورغم ذلك فإن الحكومة المصرية تقف عاجزة عن ازدياد نفوذ هذه البعثة والأدلة على ذلك كثيرة تتمثل في أن هذه البعثة- بل غرفة التجارة الأمريكية بمصر- ليس لها سند قانوني أو تشريعي، فهي ليست جمعية خيرية مسجلة ومشهرة كما أنها تضم رجال أعمال يحملون الجنسية الأمريكية، فكيف يُسمح لهذه البعثة أن تتحدث نيابة عن الحكومة المصرية خارج البلاد”.

وأضاف: “جميع وزراء مصر يلتقون هذه البعثة قبل سفرها إلى الولايات المتحدة؛ مما يدل على أن حكومة مصر موافقة على أن تقوم البعثة بالتحدث مع المسئولين الأمريكيين في كافة الأمور حتى المسائل العسكرية والإستراتيجية، وآخر من التقى بهم أحمد نظيف (رئيس وزراء مصر)”.

ونبَّه الجعفري إلى أنَّ لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب في دور الانعقاد الماضي (الثالث) من الفصل التشريعي التاسع أوصت بضرورة المراجعة الأمنية والدستورية لهذه البعثة، وذلك أثناء مناقشة أحد طلبات الإحاطة بهذا الصدد.

واستغرب النائب عدم اعتراض الخارجية المصرية أو وزارة الدفاع المصرية على قيام البعثة أثناء زيارتها للولايات المتحدة العام الماضي بالحديث عن تسليح الجيش المصري وعلاقة مصر بالمحيط الإقليمي؛ مما يؤكد موافقة الوزارتين على ما قامت به هذه البعثة، معتبرًا إياه أمرًا جد خطير.

وأكَّد النائبُ أنَّ تكرار زيارات الوزراء المصريين لغرفة التجارة الأمريكية التي تعد البعثة واجهتها والتحدث أمام رجال الغرفة عن أحوال مصر والمشروعات المختلفة ونذكر من هؤلاء رئيس وزراء مصر أحمد نظيف ووزراء الاستثمار والمالية والزراعة والإسكان والنقل والتنمية الإدارية ورئيس مجلس الشعب غيرهم يعد تفويضًا للغرفة، وبالتالي لبعثة طرق الأبواب على القيام بهذا الدور نيابة عن الحكومة.

وأكَّد النائبُ أن بعثة طرق الأبواب المصرية أحدثت تأثيرًا خطيرًا في السياسات المصرية سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي، فرؤساء هذه البعثة كانوا مهندسي سياسات الخصخصة، ومنهم: عمر مهنا، ومحمد منصور، إضافة إلى محمد فريد خميس وحسين صبور في ظل توفير البعثة غطاء للمصالح الخاصة لأفرادها مثل أنيس إقليمًا ندوس نائب رئيس الفرقة، أو هاني قسيس عضو مجلس الإدارة أو عمر مهنا رئيس الغرفة.

وقال النائبُ: “أصبحت غرفة التجارة الأمريكية بمصر هي المراقب الأمريكي لما يُسمى سياسات الإصلاح المالي والاقتصادي، وتروج لسياسات الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص بدليل تدخل عمر مهنا رئيس الغرفة في الشراكة بين وزارة النقل والقطاع الخاص، كما أصبحت بعثة طرق الأبواب هي التي تعطي التقارير السياسة والعسكرية والاقتصادية للإدارة الأمريكية كل عام.
وأضاف الجعفري “إن خطورة بعثة طرق الأبواب الأمريكية يتعدى حدود التدخل في الشئون المصرية إلى رسم السياسة المصرية على المستوى الدبلوماسي والاقتصادي والعسكري؛ مما يمثل تنازلاً من الحكومة عن سيادتها على قرارتها ويمثل ضعفًا واستسلامًا لإدارة غرفة التجارة الأمريكية وبعثة طرق الأبواب.

25/03/2009
كتلة الإخوان