الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

مرشحان فقط للجماعة في أول أيام الترشيح لانتخابات الشورى

نجح مرشحان اثنان فقط من مرشحي الإخوان المسلمين في التقدم بأوراق ترشيحهم إلى اللجنة العليا للانتخابات في اليوم الأول من الأيام الخمسة التي حددتها وزارة الداخلية لقبول طلبات الترشيح بسبب الحصار الأمني والفوضى الإدارية التي شهدتها مديريات الأمن.

ففي محافظة الإسكندرية منعت قوات الأمن صباح اليوم د. علي بركات أستاذ الهندسة الإنشائية بجامعة الإسكندرية ومرشح الإخوان المسلمين بالإسكندرية في انتخابات الشورى القادمة في دائرة (المنتزه- الرمل- سيدي جابر) من تقديم أوراقه، ومنعت الأجهزة الأمنية محامي د. بركات من الدخول معه للسرادق الذي أقامته مديرية الأمن لاستقبال المرشحين الراغبين في تقديم أوراقهم.

كما فرضت أجهزة الأمن طوقًا أمنيًّا واسعًا حول سرادق استقبال المرشحين، ومنعت الصحفيين من تصوير السرادق أو الحديث مع المرشحين, فضلاً عن وجود عدد كبير من ضباط المباحث العامة وعدد من سيارات الأمن المركزي.

ومن جانبه، حذَّر حسين إبراهيم (نائب رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب ومدير المكتب الإداري للإخوان بالإسكندرية) أجهزة الأمن بأن من الجماعة سوف تتقدم بمرشحين في جميع الدوائر بالإسكندرية في حال استمرار منع مرشحهم الوحيد للترشيح.

أمَّا في محافظة الشرقية فقد أحاط عدد من رجال الحزب الوطني المعروفين وعدد من مخبري أمن الدولة بمديرية الأمن بالزقازيق لمراقبة كل من يدخل ويخرج منها لتقديم طلبات الترشيح لانتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى 2010م، خاصة من الشخصيات المعروفة سواء من المحسوبين على الحزب الوطني أو الإخوان إلا أنه لم يتقدم أي مرشح بطلب الترشيح للجنة حتى نهاية فترة التقديم.

ويتنافس عدد كبير من المرشحين على عدد أربعة مقاعد في أربع دوائر انتخابية هي الدائرة الأولى بمركز ومدينة الزقازيق، والدائرة الثالثة وتضم مراكز ههيا والإبراهيمية وديرب نجم، والدائرة الرابعة وتضم مراكز أبو حماد وأبو كبير وفاقوس، والدائرة الخامسة وتضم مراكز كفر صقر وأولاد صقر والحسينية وصان الحجر.

وفي محافظة المنوفية ضربت قوات الأمن طوقًا أمنيًا مشددًا حول مداخل مديرية أمن المنوفية مستعينين بقوات خاصة وأفراد من أمن الدولة بالزي المدني، وذلك تحسبًا لقيام بعض المرشحين من قوى المعارضة والمستقلين لتقديم أوراقهم لانتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى.

وكان مأمور أحد أقسام الشرطة في المنوفية المسيطر على مجريات الأمور، حيث لا بد للمرشح أن يتقدم إليه باسمه قبل أن يقرر السماح له بتقديم أوراقه من عدمه.

فيما رفضت اللجنة الانتخابية قبول أوراق النائب أشرف بدر الدين (عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب) والمرشح عن دائرة أشمون بحجة ضرورة حضوره إلى اللجنة بنفسه، وأعلن بدر الدين إصراره على تقديم أوراق الترشيح وممارسه حقه الانتخابي.

وامتد الحصار والتضييق الأمني على اللجان الانتخابية إلى محافظة الغربية، حيث منعت قوات الأمن مرشحي الإخوان المسلمين من تقديم أوراق ترشحهما، ورفض الضباط محاولات المرشحين مقابلة رئيس اللجنة، وفوجيء المرشحان عند تقديم أوراقهما للجنة بوجود أكثر من 40 اسمًا وهميًّا مقيدًا سلفًا، تسبقهم في الكشوف.

بينما حاول وفد من أعضاء الكتلة البرلمانية للإخوان بينهم: أ/ علم الدين السخاوي، وأ/ إبراهيم زكريا، وأ/ عادل البرماوي مقابلة رئيس محكمة طنطا المستشار/ نابليون أبو الخير الذي لم يكن موجودًا، فقابلوا المستشار/ علاء شعبان الذي أكد لهم أنه لم يتقدم أحد للجنة على مدار اليوم.

كما قابل الوفد مساعد مدير الأمن لعدم تواجد (مدير الأمن) الذي أعاد التأكيد على أنه لم يتقدم في اليوم الأول أي أحد لتسجيل اسمه، واعدًا بإيجاد حل للمشكلة في صباح الغد ويخوض الإخوان المسلمون بالغربية انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى في دائرتي (كفر الزيات وبسيون)، و(سمنود وقطور).

بينما نجح الأستاذ/ أسامة الحسيني مرشح الإخوان المسلمين بانتخابات مجلس الشورى بدائرة (دسوق- فوه – مطوبس) في تقديم أوراق ترشيحه وحصل على رمز التليفون، وأكَّد الحسيني أن تقديم الأوراق تم بسهولة ويسر وعدم وجود أي معوقات.

والحسيني من مواليد عام 1959م، متزوج ولديه أربعة أولاد وحفيدان، وأحد أبناء قرية محلة أبو علي بمركز دسوق، ويعمل وكيلاً بمديرية التربية والتعليم، وهو المعلم المثالي بكفر الشيخ، فضلاً عن أنه أحد قيادات العمل الطلابي والإسلامي بكفر الشيخ.

05/05/2010

كتلة الإخوان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*