الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الجعفري: رجال الأعمال فوق القانون كونهم “حزب وطني”

أكد د. إبراهيم الجعفري (عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين) أن رجال الأعمال أصبحوا فوق القانون، مشيرًا إلى أنهم في العاشر من رمضان يتمتعون بالحماية لارتباطهم بالحزب الوطنى.

واكد الجعفري أنه لم يتم عمل أي إجراء ضدهم رغم أضرار التلوث المائي والبيئي التي حدثت نتيجة مصانعهم في ثلاث محافظات، هي: القاهرة والإسماعيلية والشرقية.

جاء ذلك خلال جلسة مجلس الشعب أمس الاثنين التي شهدت هجومًا شديدًا من نواب المعارضة والمستقلين وبعض نواب الوطني على جمعيات رجال الأعمال والمستثمرين في مدينة العاشر من رمضان.

اتهم النواب الجمعيات بإلحاق أضرار شديدة بالمواطنين، بسبب وجود مسطح مائي شمال المدينة تنبعث منه روائح كريهة ويتم استخدامها لري الزراعات وتربية الأسماك، وقال النائب محمود سليم إن مشكلة تلوث الصرف الصحي بدأت منذ عام 1995 مع تزايد المنشآت الصناعية في مدينة العاشر من رمضان، وقد ظهرت آثار هذه الكارثة في انبعاث الغازات الكريهة فوق الأرض على مساحة 9000 فدان، حيث يتم صرف مخلفات الصناعى بمعدل 280 ألف متر مكعب يوميًا، وهو من أخطر أنواع الصوف، لأنه يحتوى على رصاص وزئبق ضار بالصحة.

فيما أكد نائب الأغلبية شيرين أحمد فؤاد، أن مخلفات الصرف الصحى الصناعي بمدينة العاشر من رمضان أدت إلى عمل بحيرة ملوثة عن طريق مصر- الإسماعيلية الصحراوي، حيث أصبح يطلق عليه “بحيرة الموت”.

وأشار النائب صلاح الصايغ “وفد” أن أصحاب المصانع من رجال الأعمال في مدينة العاشر من رمضان هم من تسببوا في تلوث شديد للمياه والهواء بالمدينة، ولم يكلفوا أنفسهم إقامة محطة معالجة للصرف الصناعي، لأنهم يتمتعون بحماية الحكومة ولا يتعرضون لأي نوعٍ من المساءلة، وأكد الصايغ أن مخلفات مصانع رجال الأعمال تسببت في تلوث ترعة الإسماعيلية.

وقال وزير البيئة، إن برك المياه التي تكونت شمال مدينة العاشر من رمضان هي برك “أكسدة” وهي تستخدم في معالجة مياه المجاري والمخلفات الصناعية، وهو نظام مطبق في معظم دول العالم وهي طريقة بسيطة في المعالجة ويعتمد على الطحالب والبكتيريا، وقال إن هذه البحيرات تنتشر على مساحة 320 فدانًا وعددها 3 بحيرات أكسدة قديمة.

ودافع الوزير عن رجال الأعمال، وقال إن جهاز العاشر اتخذ إجراءات بقيمة 300 مليون جنيه للقضاء على المخلفات التي انتشرت وتمثلت في استخدام مياه الصرف الصحي في تربية الأسماك، بالإضافة إلى قيام بعض البدو بزراعة محاصيل القمح والشعير على مياه الصرف وهناك تعديات على برك الأكسدة بصورة غير قانونية سواء في زراعة الأسماك أو زراعة المحاصيل.

وقال الوزير إن التنسيق يتم على أعلى مستوى بين وزارتي البيئة والإسكان وجهاز العاشر من رمضان، وأنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية وأحيلت المخالفات للنيابة العامة.

12/05/2009
كتلة الإخوان