السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

نواب الإسماعلية:رصف وإنارة وتوسعة الطرق أبسط حقوق للمواطن

أسهم نواب الإخوان المسلمين بمحافظة الإسماعيلية  ( م / صبرى خلف الله – د / حمدى إسماعيل – د/ إبراهيم الجعفرى )فى إنقاذ أرواح المواطنين  بتوسعة ورصف وإنارة  الطرق  داخل الإسماعيلية وخارجها

فبناء على جهود الجعفري تم إنارة ورصف طرق بمناطق أبو خروع وأبو جريش وأبو راجح والسلام وفارس والوراورة  ودفعا للحكومة للقيام بدورها فى إصلاح وإنارة الطرق تقدَّم د. إبراهيم الجعفري ببيانٍ عاجلٍ إلى د. أحمد نظيف (رئيس الوزراء)، وم. محمد منصور (وزير النقل والمواصلات) حول الحادث المروع الذي وقع صباح يوم الأحد 15/2/2009 على طريق الإسماعيلية أيو حماد عند تقاطع أبو صير الذي راح ضحيته العشرات من المواطنين بين قتيل وجريح، وذلك نتيجة تصادم مركبة بشاحنةوأوضح الجعفري أنَّ سبب الحادث كان السرعة الجنونية في السير على الطريق، بالإضافة إلى نقص المراقبة المرورية، مشيرًا إلى أنَّه على الرغم من أنَّ هذا الطريق جديد وواسع إلا أنَّه مظلم وليس به خطوط فسفورية.وطالب الجعفري وزارة النقل بتحمل مسئولياتها تجاه تأهيل الطرق السريعة؛ حفاظًا على أرواح المواطنين الأبرياء.

ومن جانبه يسعى  د / حمدى إسماعيل لرصف    الطريق المؤدي لمدرسة الجبل الأخضر الابتدائية .بقرية الجبل الأخضر بالقصاصين كماتقدم  بطلب إحاطة للجنة الإدارة المحلية بمجلس الشعب لسرعة تدبيش ترعة السويس ورصف طريق الإسماعيلية السويس الزراعي في المسافة من دريسة أبو بلح وحتى كوبري السيل بطول حوالي 35 كيلومتر .حيث  تسبب ضيق الطريق في حدوث عشرة  حوادث مروعة على الطريق مؤخرًا، كان آخرها  قتل  ستة أشخاص   وأصابة 25 آخرين إثر  تصادم سيارتين “ربع نقل” تقلان عددًا من الركاب بمنطقة “سرابيوم” بالقرب من كوبري القراقرة .ومن جهته ، صرح   إسماعيل، ل”إخوان الإسماعيلية” أنه سيتقدم بطلب إحاطة للمرة الثالثة لإعادة الطريق كما كان ، وأكد أن ما يحدث “مهزلة” بين: “المحليات”، و”الري”، و”الطرق والكباري” .وكان إسماعيل قد تقدم بطلب إحاطة عاجل لمجلس الشعب لإصلاح الطريق وتوسعته فى العام الماضى ولم يتم ذلك ، فتقدم ثانية بطلب آخر فكان رد الحكومة أن هذا الطريق قد بُنى بطريق الخطأ وتم إحالة المقاول إلى النيابة!.ومن ناحية أخرى طالب   إسماعيل   وزير التنمية المحلية التدخل السريع لحماية مواطني الدائرة من خطر الموت تحت عجلات السيارات المسرعة أمام مبنى مجمع المحاكم بالتل الكبير. خلال سؤال برلماني تقدم به السيد النائب عن عدم قيام مجلس مدينة التل الكبير بعمل عدد 2 مطب صناعي حسب المواصفات القياسية أمام مبنى مجمع المحاكم بالمدينة ( ويشمل محكمة التل الكبير الجزئية و نيابة التل الكبير الجزئية والشهر العقاري ) حيث أنه يقع على طريق القاهرة الإسماعيلية الزراعي مباشرة ولا يوجد أمام المبني متسع لوقوف السيارات ،  ما يعرض أهالي المركز المترددين على المبنى للموت .

وفى نفس السياق قدم خلف الله  اقتراحات برغبة  لرصف عدة  طرق داخل المدينة مثل امتداد الثلاثينى حتى طريق بورسعيد ، وشارع العلاقمة بحى السلام ، والطريق الفاصل بين أرض الجمعيات والمرحلة التاسعة ،وطريق المعهد الصحى بأرض فوديكو ،ومنطقة أرض الجمعيات  وانتقد خلف الله إهمال المحافظة رصف الطرق فى حين تنفق ببذخ شديد على الاحتفالات والاستقبالات التى لاتعود على الموا طنين بفائدة  واستنكر  قيامَ محافظ الإسماعيلية بتبديد مبلغ 60 ألف جنية “بروفا” لاستقبال د. أحمد نظيف (رئيس الوزراء) في الإسماعيلية. وقال خلف الله : إننا لسنا ضد إكرام رئيس الوزراء وحسن استقباله، ولكننا ضد المبالغة في الإكرام وحسن الاستقبال، متسائلاً إذا كانت “بروفا” الزيارة تكلفت 60 ألف جنيه فما بالنا بتكلفة الزيارة نفسها؟وأشار خلف الله إلى أن هناك العديد من المشروعات بمحافظة الإسماعيلية كانت بحاجةٍ إلى هذه الأموال.يذكر أنه  استعدادًا لزيارة نظيف للمحافظة طلب المحافظ اللواء عبدالجليل الفخراني من رئيس مركز ومدينة القنطرة غرب اللواء طارق عبد القادر، عمل بروفة للزيارة، مما دفع الأخير لإقامة السرادق ، وتأجير كراسٍ من القاهرة من الطراز الفاخر، وتعليق لافتات الترحيب.وفى القنطرة شرق، كرر العميد مجدي العوضي الشيء نفسه، لكن بروفته لم تعجب المحافظ، فانتقده بشدة، وطلب منه إعادة البروفة، بغض الطرف عن التكلفة البالغة نحو 20 ألف جنيه ويعني تنفيذ البروفة والحفل المباشر، بلوغ تكلفة زيارة نظيف نحو 60 ألف جنيه، وهو مبلغ كفيل بترميم حفر شوارع محافظة الإسماعيلية، أو رصف وصلة من طريق قروي. ولإنهاء التكدس المرورى ومنع اختناق طريق  مصر – الإسماعيلية الصحراوى طالب خلف الله   الحكومة بالتدخل السريع لإنهاء المشكلة  خاصة عند مدخل القاهرة.وقال  خلف الله   “منذ عامين نشتكي مما يحدث في مقدمة طريق مصر- الإسماعيلية الصحراوي، حيث تتكدس كل أنواع السيارات عند مدينة العاشر بكميات هائلة.وأضاف  النائبُ: “يساعد على هذا التكدس نقطة تفتيش سيارات في مدخل القاهرة، حيث تمر السيارات في طابور واحد ويصب فيها القادمون من دمياط وبور سعيد والإسماعيلية وجنوب وشمال سيناء”, وطالب النائب بسرعة حل هذه المشكلة.وقال الدكتور إبراهيم الجعفري   إنَّ هذا الطريق أصبح لا يطاق، خاصة أنَّ هناك مدنًا كثيرة مثل العبور والشروق قد نشأت على جانبي الطريق، مطالبًا بسرعة إيجاد حلول جذرية لهذا الطريق الحيوي.واعترف الدكتور مفيد شهاب (وزير المجالس النيابية والشئون القانونية) بوجود صعوبات عند مدخل طريق الإسماعيلية الصحراوي، وقال ردًا على بيانات النواب حول هذا الموضوع إنَّ هناك مشروعًا لتطوير مداخل القاهرة لتحقيق السيولة المرورية يتلخص في إقامة كوبري علوي طوله 800 متر بعرض 3 حارات لخدمة المرور العابر عند مدخل مدينة السلام، وسيكون هناك نفق للمشاة, وتبلغ تكلفة المشروع 120 مليون جنيه، مشيرًا إلى أنَّ هذا المشروع سوف يتم الانتهاء منه في يونيو 2010م.وقال: “حاليًا تجرى تحويلات دون التأثير على السيولة المرورية، وجاري عمل الأساسات بالتنسيق مع وزارة الدفاع لتذليل الصعوبات”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*