السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الإخوان المسلمون يطالبون برد دولي على الإجرام الصهيوني

دعا الإخوان المسلمون إلى إعمال الباب السابع من ميثاق الأمم المتحدة ضد الكيان الصهيوني؛ ردًّا علي هجومه الإجرامي على “أسطول الحرية” المتجه إلى قطاع غزة، كما طالبوا- وبشكلٍ سريع- بقطع كافة أشكال العلاقات مع الكيان الصهيوني من خلال طرد السفير الصهيوني من القاهرة ومن باقي العواصم العربية والإسلامية التي لها علاقات مع الصهاينة.

ودعا الإخوان- في بيانٍ لهم- الحكومة المصرية بسرعة فتح معبر رفح، محملين غلقه مسئولية ما حدث مع أسطول الحرية، كما طالبوا الجامعة العربية بالقيام بدورها المناط بها لحماية الفلسطينيين ومناصرتهم من كافة أرجاء الأرض، وأن تقوم منظمات المجتمع المدني ولجان الإغاثة والإعلام الحر بفضح جرائم الصهاينة في كل المناسبات.

ودعا بيان الإخوان المسلمين الشعوب العربية والإسلامية والأوربية إلى الضغط على أنظمتها وحكومتها لاتخاذ مواقف إيجابية لوقف هذا الإجرام الصهيوني والإعلان المتواصل عن غضبهم من الكيان الصهيوني في كل المناسبات والمواقف.

وحمَّل الإخوانُ الأممَ المتحدةَ المسئوليةَ الكاملةَ عما يمكن أن تؤدي إليه تصرفات الصهاينة من حربٍ عالميةٍ لن تُبقي ولا تذر، متسائلين عن العقوبات الدولية وما ينص عليه الباب السابع من ميثاق الأمم المتحدة، ومتى تستخدم مثل هذه الإجراءات إذا لم تكن مع مثل هذه الأفعال الإجرامية.

نص البيان

قام الصهاينة بعدوان بربري إجرامي فجر اليوم الإثنين 31/5/2010م على أسطول الحرية المتجه إلى قطاع غزة لإعانة الفلسطينيين وكسر الحصار المضروب عليهم منذ عدة سنوات، وقد أسفر هذا الهجوم العسكري الذي يقوده قائد البحرية الصهيونية بنفسه عن وقوع شهداء وجرحى على متن السفن التي استهدفها الصهاينة المجرمون.

والإخوان المسلمون يدينون- وبكل قوة- هذا الهجوم العسكري الإجرامي من قِبل الصهاينة على الأسطول وعلى المدنيين الموجودين على سفنه، ويؤكدون موقفهم الثابت ضد الصهاينة وبربريتهم المستمرة، وإجرامهم الدائم ضد الشعب الفلسطيني على أرض فلسطين؛ أرض العروبة والإسلام.

وفي هذه الأجواء الغائمة وأمام إصرار الصهاينة على دقِّ طبول الحرب ضد المدنيين المنتمين إلى عشرات الدول الإسلامية والأوروبية والعربية.. فإننا نتوجه إلى كل الشعوب في العالمَين العربي والإسلامي وإلى شعوب العالم الحر بإعلان غضبهم، وبكل قوة، وأن يمارسوا كل أنواع الضغوط على حكوماتهم، وأنظمتهم لكي تتحرك وبسرعة لمنع الصهاينة من عدوانهم اللاإنساني على أسطول الحرية.

ونطالب الحكومات العربية والإسلامية، وخاصةً في مصر، بضرورة التحرك السريع والفعَّال لمنع قتل الأبرياء سواء على سفن “أسطول الحرية” أو على أرض فلسطين، ويجب كذلك فتح معبر رفح فورًا؛ لأن إغلاقه كان سببًا رئيسيًّا فيما يحدث، بالإضافةِ إلى ضرورة طرد السفير الصهيوني من القاهرة، ومن باقي العواصم العربية والإسلامية التي لها علاقات بالكيان الصهيوني على وجه السرعة، وإعلان قطع العلاقات بكافة أنواعها مع الصهاينة، وأن تتحرك جامعة الدول العربية وتتحمل مسئوليتها تجاه ما يجري الآن من قرصنة صهيونية، ضد الفلسطينيين، وضد المدنيين الموجودين على سفن الحرية.

ويُحمِّل الإخوان المسلمون الأممَ المتحدةَ المسئوليةَ الكاملةَ عما يمكن أن تؤدي إليه تصرفات الصهاينة من حرب عالمية لا تُبقي ولا تذر.. فأين العقوبات الدولية؟ وأين الباب السابع من ميثاق الأمم المتحدة؟ ومتى يُستخدم إذا لم يكن مع مثل هذه الأفعال الإجرامية؟!!

كما نطالب منظمة المؤتمر الإسلامي والنقابات المهنية والهيئات الدولية الإغاثية ومؤسسات المجتمع المدني وجمعيات حقوق الإنسان وكلَّ أحرار العالم بالتحرك السريع والفعَّال ضد الصهاينة، أينما وجودوا، وعلى الجميع أن يهبوا ويتحركوا بشكلٍ متواصلٍ لردع الصهاينة ليكفوا عن جرائمهم المستمرة.. ﴿وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ﴾ (يوسف: من الآية 21)

الإخوان المسلمون

القاهرة 31/5/2010

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*