الإثنين , 20 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

القرضاوى يدعو لـ “جمعة غضب” جديدة وسحب المبادرة العربية

عواصم: دعا الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين برئاسة الشيخ يوسف القرضاوي جميع الشعوب العربية والإسلامية وجميع الأحزاب والقوى الوطنية وأحرار العالم، رجالهم ونساءهم، شيوخهم وشبابهم إلى التظاهر والتعبير عن رفضهم السلمي لهذه الجريمة الهمجية البشعة، وتكثيف هذا التظاهر يوم الجمعة القادم ودعوة الخطباء في المساجد إلى التنديد بهذا الجرم الكبير واعتباره يوم غضب شعبي إسلامي ضد العدو الصهيوني، ويوم نصرة لشعب غزة الصابر والمصابر المظلوم.

وحيا الاتحاد ، في بيان استنكر خلاله العدوان الإسرائيلي الغاشم على قافلة الحرية، الأحرار الذين تكبدوا مشاق الرحلة، وترحم على شهدائهم الذين سقطوا من أجل الحق والعدل والحرية، وضد الحصار والظلم والاحتلال، ويدعو للجرحى بالشفاء العاجل.

كما دعا الاتحاد كل أعضائه المنتشرين في كافة أنحاء العالم أن يكونوا في مقدمة الصفوف، ويتقدموا كل التحركات السلمية التي تندد بهذه الجرائم الصهيونية، وأن لا يدخروا جهداً في كشف خبث هذا الكيان الإجرامي الدموي الخارج عن كل تعاليم الأديان وقيم الأخلاق، ومواثيق حقوق الإنسان، وعن كل القوانين والأعراف الدولية، مستخدمين في ذلك كل ما لديهم من إمكانيات إعلامية وتقنية وخصوصاً على شبكة الإنترنت حتى نكشف جرائمه لكل أحرار العالم.

وجدد الاتحاد دعوته للجهات الرسمية العربية ممثلة في الحكام والملوك والجامعة العربية والسلطة الفلسطينية بالتوقف عن التحاور وطرح مبادرات سلام مع هذه العصابات المجرمة التي لا تعرف للسلام طريقاً ولا تؤمن إلا بقانون الغاب.

وأضاف “أقل ما يمكن أن نفعله ألا نساهم فى تجميل صورة هذا الكيان وإبرازه وكأنه بالفعل يؤمن بالحوار والسلام»، وقال «اسحبوا هذه المبادرة العربية التى قتلها هذا العدو وأشبعها موتا بهذه الأعمال الإجرامية التى يرتكبها باستمرار”.

وطالب بمقاطعة البضائع الصهيونية، وبضائع أمريكا التى تناصر الدولة الصهيونية بالحق وبالباطل، وقال “أقل ما يجب على المظلوم ألا يربح ظالمه”، كما أشاد الاتحاد بالأتراك المشاركين فى القافلة والحكومة التركية التى وصفها البيان بـ “النبيلة والشجاعة”، التى ساندت ودعمت القافلة منذ انطلاقتها، وتحركها العاجل والمشرف بعد وقوع الجريمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*