الجمعة , 24 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

“الصمت عار فكوا الحصار” مؤتمر محامي الإسماعيلية لمساندة “أسطول الحرية”

“الصمت عار … فكوا الحصار” .. هذا هو العنوان الذي اختارته نقابة المحامين بالإسماعيلية لمؤتمرها الذي عقد مساء اليوم الجمعة 4-6-2010، تضامناً مع قوافل الحرية الداعية لفك الحصار الظالم عن شعب غزة .

يوم له ما بعده

شارك فى المؤتمر الأستاذ صبحى صالح ، عضو النقابة العامة وعضو مجلس الشعب ،  الذى قال فى كلمته: بسبب الغباء الصهيونى انتقل حادث أسطول الحرية من حادث إنسانى إلى سياسى إلى استراتيجى إلى حدث تاريخى ، مشيرًا أن هذا اليوم له ما بعده .

وأضاف صالح: أن ما حدث كان اختباراً لكل الأنظمة فى العالم ، ووضعها على المحك، وأشار إلى أن العالم العربى يعيش الآن خارج التاريخ والجغرافيا،وحيا الأتراك ورجب طيب أردوغان ، وأكد أنه سيعيد سيرة محمد الفاتح ، كما حيا الشيخ رائد صلاح والنائبة حنين الزعبى التى رفعت علم فلسطين فى الكنيست الإسرائيلى وعلى حكام العرب أن يتعلموا منها.

لا كثرة الأقوال .. كلا .. ولانظم القصائد

وأضاف : قطار التغيير انطلق ولن يتوقف ، وطلب بفتح منفذ رفح دائمًا بلا أجل ودون قيد أو شرط ، وحمّل مصر مسئولية إرجاع غزة لأنها هى التى أضاعتها فى 67 ، وأوضح أن أعظم إنجاز تحقق لإسرائيل هو الجدار الفولاذى .
وأكد صالح على أنه بالأفعال لا بالأقوال يتنزل نصر الله ، وضرب مثلاً لذلك بحركة حماس التي بذلت العرق جهدًا والدموع صبرًا والدماء تضحيةَ فجنت ثمرة ذلك وهو التمكين .

رجب الفاتح

وفى كلمته قال د. حمدى إسماعيل – عضو مجلس الشعب – إن حصار غزة الذى تعدى الثلاث سنوات يذكرنا بحصار النبى صلى الله عليه وسلم ثلاث سنوات وكما قام أحرار العرب وأعيانهم بفك حصاره صلى الله عليه وسلم فقد قام أحرار العالم اليوم بمحاولات عديدة لفك حصار غزة والذي سينتهي قريبًا.

وقال : رجب طيب أردوغان عندما كان عمدة لإستامبول كان يحفظ القرآن ويؤم الناس فى صلاة التراويح .  وذكر إسماعيل موقف زوجة أحد الشهداء الأتراك على متن سفن الحرية حينما رأته شهيدًا فقالت:إننى قد وهبت زوجى هذا لإخوانى فى غزة .

ووجه د / إبراهيم الجعفرى – عضو مجلس الشعب – تحية إعزاز وتقدير لكل الأحرار وبشر بنصر قريب .

لا للاختزال

وفى كلمة الإخوان المسلمين قال د.محمد طه وهدان ، مسئول المكتب الإداري لإخوان الإسماعيلية: إن فك الحصار واجب شرعى وقانونى وعرفى ، وأكد أن بشائر النصر قد لاحت ، وعلم النصر رفرف ، وشمس الأمل أشرقت ، وظلام الليل أدبر ، والباطل يلملم أذياله .
وحذر وهدان من اختزال قضية فلسطين في معبر أو جدار ، وألا ننسى الضفة الغربية والأقصى والمقدسات وحق العودة .. إن فلسطين من البحر إلى النهر .

لابد من ثمن

وقال محمود أبو العينين – من كبار محاميّ الإسماعيلية – إن فك الحصار عن غزة قدم ثمنه ، وفك الحصار عن الأمة لابد أن يُقدم له ثمن .

وألقى الشاعر أمين الديب عدة قصائد ألهبت مشاعر الحضور.

وأشار عبد القادر هاشم المحامي إلى أن النظام العربى الرسمى غير قادر على محاكاة الماضي ولا التعامل مع المستقبل ، مستنكرًا رد فعل الأمين العام لجامعة الدول العربية على الهجوم على سفن الحرية ، ولم يرَ هاشم للنظام العربي مكانًا سوى “مزبلة” التاريخ .

وتخللت الفقرات الأناشيد والهتافات ( أردوغان أردوغان رجع لينا أيام زمان – يالعار يالعار مصر مشاركة فى الحصار –يافلسطينى يا فلسطينى دمك دمى ودينك دينى ) .

عدو مشترك

وقال الأستاذ نبيل عبد السلام – نقيب المحامين : يجب ألا نختلف في أن عدونا مشترك وهو إسرائيل ، وحربنا معها ليست مختزلة في معبر أو جدار . كما وجه الشكر للحضور لحسن استجابتهم وتفاعلهم.

ودعا الأستاذ محمد نافع –الأمين العام للنقابة – للوقوف دقيقة حدادًا على أرواح شهداء قوافل الحرية.

بيان

كما قام المحامون بتوزيع بيان تحت عنوان (الصمت عار.. فكوا الحصار) أكدوا فيه على أهمية الدفاع عن شرف الأمة الذى داسته إسرائيل بقتلها الأبرياء من المشاركين فى أسطول الحرية، وضرورة اتخاذ موقف دولى وعربى وإسلامى ضد الصهاينة.

صور من المؤتمر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*