الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

نائب بالكونجرس: رأيت المسلمين يكافحون الجرائم فأسلمت

مفكرة الإسلام: كشف اندريه كارسون، العضو المسلم في الكونجرس الأمريكي، أن اعتناقه الإسلام منذ 12 عامًا جاء “عندما رأيت المسلمين في مجتمعي يكافحون تجار المخدرات والجرائم والدعارة”.
وأضاف كارسون، وهو أحد نائبين مسلمين في الكونجرس في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية: “لقد جذبني هذا النوع من الكفاح والنشاط في المجتمع، ونحن بحاجة إلى هذا الالتزام اليوم”.
مسلمة رئيسة لأمريكا:
ويرى كارسون أن الوقت قد حان “لتوسيع آفاق تفكيرنا (كمسلمين أمريكيين) والمشاركة الأكبر في العمل السياسي”، وقال “نحن بحاجة إلى رؤساء بلديات مسلمين وأعضاء مسلمين في الكونجرس ومجلس الشيوخ”، وتساءل “لماذا لا نرى مسلمة رئيسة للولايات المتحدة؟ هذا حلم كبير وأعتقد أنه ممكن”.
وانتخب النائب البالغ من العمر (35 عامًا) عن ولاية إنديانا عام 2008 ليخلف جدته جوليا كارسون، التي توفيت في ديسمبر 2007، ليصـبح بذلك ثاني مسلم يتم انتخابه في التاريخ الأمريكي بعد النائب الديمقراطي كيث إليسون عن مينيسوتا.
ويعتقد كارسون أن العديد من “الخطوات الصحيحة” اتخذت بعد إلقاء الرئيس الأمريكي باراك اوباما خطابه الموجه للعالم الإسلامي من جامعة القاهرة في العام الماضي، ومن بينها تعيين فرح بانديث مبعوثة للعالم الإسلامي ورشاد حسن مبعوثا لمنظمة المؤتمر الإسلامي.
لكنه قال إن “هناك المزيد من الخطوات التي يجب اتخاذها، خاصة فيما يتعلق بالمسلمين داخل الولايات المتحدة”، وشدد على ألا يعتمد المسلمون فقط على أعضاء البرلمان لحل مشاكلهم، مضيفا “أمام المسلمين فرصة الآن لمكافحة الإرهاب وإظهار الصورة الحقيقة وعظمة الإسلام عبر التعاون مع الآخرين”.
وبشأن استمرار مقتل المدنيين في أفغانستان، قال كارسون “علينا أن نصل إلى حل وسط، بحيث نتمكن من احتواء خطر إرهابي وفي نفس الوقت حماية النساء والأطفال”، وعبر عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة تقوم “بعمل جيد” في أفغانستان من حيث التعامل مع التعاون مع المجتمعات المحلية.
تعاليم النبي الكريم صلى الله عليه وسلم:
واستدرك قائلاً: “أتمنى أن أرى تطبيقًا أفضل لتعاليم النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) فيما يتعلق بتحسين وضع النساء وتثقيفهن، فالنبي محمد قال إن من يثقف بناته يدخل الجنة، وأنا لا أعلم كيف لنا أن نطبق بعض التعاليم الدينية دون تطبيق البعض الآخر” على حد قوله.
ودعا المسلمين للقيام “بأنشطة استباقية وليس فقط ردود فعل على أحداث معينة”، وانتقد اهتمامهم بأحداث معينة دون غيرها، وضرب مثلاً بالقول “عندما نتحدث عن الوضع المؤسف في غزة نرى غضب المسلمين، لكن عندما نتحدث عن العنف المنزلي في المجتمع المسلم، يظل المسلمون صامتين بأغلبية مؤسفة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*