الجمعة , 24 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

صلاح السعدني: كيف نحاور اليهود ونقاطع الإخوان؟!

تعجَّب الفنان صلاح السعدني من رفض النظام الحاكم في مصر الحوارَ مع جماعة الإخوان المسلمين في حين لا تنقطع لقاءاته مع الصهاينة.

وقال في حديث لـصحيفة (المصري اليوم) اليوم: “هناك تاريخ وراء هذه الجماعة، وأنا لا أعرف ليه تقبل الحكومة تقعد مع شيمون بيريز وما تقعدش مع الإخوان!! ليه؟ فيهم إيه؟ المفروض أن اللي غلط منهم أو عليه تهمة يقدَّم للنيابة، والمحكمة تعاقبه بس من غير تلفيق، وعلى الإخوان أن يُريحوا أنفسهم؛ لأنهم جماعة دعوية تهتمُّ بالدعوة، لكن طالما أن لديهم رغبةً في ممارسة السياسة والصعود إلى الحكم فعليهم إعلان تكوين حزب سياسي، وعلى الدولة أن تساعدهم، فما المشكلة؟! المفروض الدولة تسيبهم يجرّبوا.. ليه ما يكونوش “جزء” من النظام طالما أننا نؤمن بالديمقراطية؟!”.

وانتقد وضع الأحزاب السياسية الراهن في مصر قائلاً: “أنا اخترعت نظرية اسمها “الشبهية”، يعني أننا بنتشبه بالعالم، مثلاً لأن كل دولة عندها اتحاد كرة فإحنا عندنا اتحاد كرة، ولأن برة فيه ديمقراطية إحنا بننادي بالديمقراطية، عندنا شكل كل حاجة بتحصل برة لكنها بلا أدوار، حتى الأحزاب في مصر “شبهية” يعني مش حقيقية، وإلا فما هي الأحزاب الأخرى غير الحزب الوطني؟ وما دورها؟ وأكبر دليل على عدم وجود ديمقراطية في مصر هو عدم تداول السلطة؛ فالثقافة العامة هي أن المصريين مش متعودين على ده، حتى الأحزاب المعارضة التي تنادي بالديمقراطية وتداول السلطة لا تطبِّقها، وأولاد رئيس حزب (الأمة) الراحل أحمد الصباحي اتخانقوا على مين يمسك الحزب، ونفس الحكاية في حزب الوفد، حصل صراع على السلطة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*