الجمعة , 24 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

ارتفاع أسعار السلع الأساسية يشعل غضب مواطني الإسماعيلية

تسبَّبت موجة الغلاء التي شهدتها أسعار السلع الضرورية، مثل السكر والشاي والزيت والأرز والدقيق، في تزايد الغضب الشعبي ضد السياسات الحكومية التي تواصل ضغوطها على المواطن البسيط؛ تزامنًا مع استمرار رفض حكومة الحزب الوطني الالتزام بحكم محكمة القضاء الإداري برفع الحد الأدنى للأجور في مارس الماضي.
ففي الإسماعيلية أعرب المواطنون عن المعاناة الشديدة التي يلاقونها عند مراجعة البطاقات التموينية أو إضافة مواليد جديدة؛ حيث حدَّدت وزارة التضامن الاجتماعي مدةً محدودةً للمراجعة والإضافة، وطلبت من المواطنين استخراج بطاقات وشهادات ميلاد كمبيوتر قبل الذهاب لموظفي التضامن في الجمعيات الاستهلاكية أو منافذ بيع التموين أو مديريات التضامن؛ ما سبَّب أزمةً وزحامًا شديدًا عند أماكن استخراج البطاقات وشهادات الميلاد وعند منافذ المراجعة؛ الأمر الذي سبَّب أزمةً مع وجود موظفين عديمي الضمير يشترطون دفع رشاوى لتسيير المصالح.
وقال سويلم مسلم (موظف) إن سعر السكر والزيت زاد الضعف تقريبًا، قائلاً: “كنا بندفع للتموين 58 جنيهًا لـ21 فردًا.. بقينا ندفع 85 جنيهًا من الشهر اللي فات، وتزايدت شكاوى المواطنين من وجود سلع غير صالحة للاستخدام الآدمي؛ حيث يسبِّب زيت القلي على سبيل المثال روائح كريهة عند استخدامه لقلي أية منتجات.

وأضافت أم سيد (ربة منزل): “مش عارفين نعمل إيه، الفلوس مش مكفية حق العيش الحاف، هنعمل إيه في مصاريف الأكل والشرب؟!”.

ويشير الدكتور حمدي إسماعيل عضو الكتلة البرلمانية للإخوان ونائب الإسماعيلية إلى أن هذه الزيادة غير مبرَّرة، وأن الحكومة بين الحين والآخر تتحدث عن الدعم، مضيفًا أن هناك إهدارًا للمال العام، كما أن الدعم لا يصل إلى مستحقيه، ويكون المواطن في النهاية هو الضحية.