السبت , 25 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

نواب الإسماعيلية.. إنقاذ حياة المواطنين على الطرق

ساهم نواب الإخوان المسلمين بمحافظة الإسماعيلية صبري خلف الله وحمدي إسماعيل وإبراهيم الجعفري في إنقاذ أرواح المواطنين بتوسعة ورصف وإنارة العديد من الطرق داخل الإسماعيلية وخارجها.

النائب الجعفري ساهم في ذلك بجهود كثيرة أسفرت عن إنارة ورصف طرق بمناطق أبو خروع وأبو جريش وأبو راجح والسلام وفارس والوراورة، كما طالب الأجهزة المحلية في بيانٍ عاجلٍ إلى د. أحمد نظيف رئيس الوزراء، وم. محمد منصور وزير النقل والمواصلات وقتها بإصلاح وإنارة الطرق عقب الحادث المروِّع الذي وقع صباح الأحد 15 فبراير 2009م على طريق “الإسماعيلية- أبو حماد” عند تقاطع “أبو صير” الذي راح ضحيته العشرات من المواطنين بين قتيل وجريح؛ وذلك نتيجة تصادم مركبة بشاحنة.

وأوضح الجعفري في البيان العاجل أنَّ سبب الحادث كان السرعة الجنونية في السير على الطريق، بالإضافة إلى نقص المراقبة المرورية، مشيرًا إلى أنه على الرغم من أنَّ هذا الطريق جديدٌ وواسعٌ إلا أنَّه مظلمٌ وليس به خطوط فسفورية.

وطالب الجعفري وزارة النقل بتحمُّل مسئولياتها تجاه تأهيل الطرق السريعة؛ حفاظًا على أرواح المواطنين الأبرياء.

ويسعى د. حمدي إسماعيل لرصف الطريق المؤدي لمدرسة الجبل الأخضر الابتدائية بقرية الجبل الأخضر بالقصاصين، كما تقدَّم بطلب إحاطة للجنة الإدارة المحلية بمجلس الشعب لسرعة تدبيش ترعة السويس ورصف طريق الإسماعيلية السويس الزراعي في المسافة من دريسة أبو بلح، وحتى كوبري السيل بطول حوالي 35 كيلو مترًا؛ حيث تسبَّب ضيق الطريق في حدوث 10 حوادث مروِّعة على الطريق مؤخرًا، كان آخرها قتل 6 أشخاص وإصابة 25 آخرين إثر تصادم سيارتين “ربع نقل” تقلاَّن عددًا من الركاب بمنطقة “سرابيوم” بالقرب من كوبري القراقرة.

كما تقدَّم بطلب إحاطة عاجل لإصلاح الطريق وتوسعته في العام الماضي، ولم يتم ذلك، فتقدم بطلب آخر فكان ردُّ الحكومة أن هذا الطريق قد بُني بطريق الخطأ، وتمت إحالة المقاول إلى النيابة!.

وطالب د. إسماعيل وزير التنمية المحلية بالتدخل السريع لحماية مواطني الدائرة من خطر الموت تحت عجلات السيارات المسرعة أمام مبنى مجمع المحاكم بالتل الكبير، خلال سؤال برلماني تقدَّم به النائب عن عدم قيام مجلس مدينة التل الكبير بعمل عدد 2 مطب صناعي حسب المواصفات القياسية أمام مبنى مجمع المحاكم بالمدينة (ويشمل محكمة التل الكبير الجزئية ونيابة التل الكبير الجزئية والشهر العقاري)؛ حيث إنه يقع على طريق القاهرة الإسماعيلية الزراعي مباشرةً، ولا يوجد أمام المبنى متسع لوقوف السيارات، ما يُعرِّض أهالي المركز المتردِّدين على المبنى للموت.

وفي نفس السياق قدَّم خلف الله اقتراحات برغبة لرصف عدة طرق داخل المدينة مثل امتداد الثلاثيني حتى طريق بورسعيد، وشارع العلاقمة بحي السلام، والطريق الفاصل بين أرض الجمعيات والمرحلة التاسعة، وطريق المعهد الصحي بأرض فوديكو، ومنطقة أرض الجمعيات.

وانتقد إهمال المحافظة رصف الطرق في حين تنفق ببذخ شديد على الاحتفالات والاستقبالات التي لا تعود على المواطنين بفائدة، واستنكر قيامَ محافظ الإسماعيلية بتبديد مبلغ 60 ألف جنيه “بروفة” لاستقبال د. أحمد نظيف (رئيس الوزراء) في الإسماعيلية.

ولإنهاء التكدس المروري ومنع اختناق طريق مصر- الإسماعيلية الصحراوي طالب الحكومة بالتدخل السريع لإنهاء المشكلة خاصةً عند مدخل القاهرة.

وقال خلف الله في بيان عاجل: “منذ عامين نشتكي مما يحدث في مقدمة طريق مصر- الإسماعيلية الصحراوي؛ حيث تتكدس كل أنواع السيارات عند مدينة العاشر بكميات هائلة.

وأضاف النائب: “يساعد على هذا التكدس نقطة تفتيش سيارات في مدخل القاهرة؛ حيث تمر السيارات في طابور واحد، ويصبُّ فيها القادمون من دمياط وبورسعيد والإسماعيلية وجنوب وشمال سيناء”, وطالب النائب بسرعة حل هذه المشكلة التي اعترفت الحكومة بها أمام البرلمان.