الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

إسماعيل يطالب الصحة بخطة للقضاء نهائيًا على أنفلونزا الطيور

حذَّر الدكتور حمدي إسماعيل نائب الدائرة الثانية بالإسماعيلية وعضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين وزارة  الصحة من اندلاع وباء أنفلونزا الطيور من جديد، رغم انحسار فيروس أنفلونزا الخنازير الذي تبين أنه أقل خطورة مما كان متوقعًا.

وأكَّد إسماعيل أنه رغم تراجع الوباء لعدة سنوات، إلا أن عدد الحالات المصابة بأنفلونزا الطيور في البشر تزايد بشكل ملحوظ عام 2009، وأن مصر شهدت تزايدًا خطيرًا في الحالات المصابة بهذا المرض، مما جعلها أحد أخطر البؤر حول العالم.

وأضاف عضو الكتلة أن فيروس “H5N1 يستطيع قتل 61% من البشر المصابين به، وهو فيروس لا يعرف كيف ينتقل من شخص إلى آخر، ولكن لا يمكن الوثوق به؛ لأنه من الممكن أن يكتسب هذه المقدرة؛ لذا يجب الحكومة الحذر الشديد لأن الوباء المقبل ربما يتفشى عن طريق فيروس ينتقل من الطيور المائية إلى الخنازير ومنها إلى الإنسان، مثل سلالة H5N1 من أنفلونزا الطيور والتي حصدت أرواح 300 شخص على مدار الأعوام السبعة الماضية.

وأكد أن الحكومة الحالية حكومة ضعيفة في التعامل مع أي مرض معدٍ، وأن سياستها في أزمة أنفلونزا الخنازير زادت في الأمر خطورة وأصبحت مصر من أخطر البؤر حول العالم؛ لأن الحكومة تتعامل مع أي مشكلة برد فعل، ولا يوجد إستراتيجية لحل  أي مشكلة ولا خطة متكاملة.

وطالب إسماعيل وزارة الزارعة بالقيام بعملية إشراف واسعة وتحصين للطيور، وإيجاد أو تصنيع مصل محلي للقضاء على الأزمة إن وجودت.