الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الجبلي يسدد 1.7مليون جنيه مصروفات علاج زوجته على نفقة الدولة

قام الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة الثلاثاء بإخطار نيابة الأموال العامة العليا بقيامه بسداد مصاريف لقرارات علاج سبق إصدارها لعلاج زوجته بالخارج على نفقة الدولة والتي صدرت خلال الفترة من 11 يوليو/ تموز 2007 وحتى 11 فبراير/ شباط 2010 والتي بلغت مليونا و745 ألف جنيه.

من جهة آخرى، استمعت النيابة الثلاثاء إلى أقوال عضوي مجلس الشورى محيي الدين الزيدي عن حلوان، وسمير زاهر عن دمياط في قضية مخالفات العلاج على نفقة الدولة بعد أن تم رفع الحصانة البرلمانية عنهما ضمن 14 عضوا برلمانيا آخرين لاستجوابهم أمام النيابة.

وواجهت النيابة الزيدي وزاهر بما هو منسوب إليهما من ارتكاب مخالفات نتج عنها إضرار بالمال العام بسبب صرف أجهزة تعويضية في صورة دراجات بخارية بالمخالفة للقرارات الصادرة، حيث واجهت النيابة زاهر بارتكاب 6 حالات مخالفة من هذا النوع، فيما واجهت الزيدي بارتكابه 17 حالة مخالفة.

كما واجهت النيابة الزيدي لإصداره قرارات علاج بمبلغ 24 مليون جنيه في 4 أشهر تبدأ من أول سبتمبر/ ايلول 2009 وحتى 31 ديسمبر/ كانون الثاني من نفس العام لإجراء عمليات جراحية، بينما رصدت الأجهزة الرقابية صرف أدوية بقيمة تلك العمليات بمستشفى القصر العيني الفرنساوي دون الاستدلال على اسم من صرفها.

كما واجهتهما النيابة باستخراج قرارات علاج على نفقة الدولة لا تستند إلى اللوائح حيث تم توجيهها للمستشفيات الخاصة وبأسعار أعلى من المنصوص عليها في بروتوكول العلاج على نفقة الدولة.

وعلى صعيد ذي صلة، أكد التقرير الذي أعدته مصلحة الطب الشرعي في قضية مخالفات العلاج على نفقة الدولة أن هناك عمليات تجميلية للعيون قام بعض النواب باستصدار قرارات علاج لإجرائها في عدد من المستشفيات الخاصة وذلك بالمخالفة لبروتوكولات العلاج على نفقة الدولة والقوانين المنظمة لذلك.

وأشار التقرير الذي تلقاه المستشار علي الهواري المحامي العام الأول لنيابة الأموال العامة العليا والذي أعدته لجنة من الأطباء الشرعيين برئاسة الدكتور السباعي أحمد السباعي كبير الأطباء الشرعيين أن هناك عددا من الحالات التي أجريت لها عمليات كشط القرنية (الليزك) هى من العمليات التجميلية وليست من العمليات العلاجية، لافتا إلى أن كثيرا من هذه الحالات كان يمكن علاجها بالعدسات الطبية واللاصقة، فيما تبين أيضا للطب الشرعي أن بعض تلك الحالات كانت تحتاج بالفعل إلى عمليات علاجية لكشط القرنية.