السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

إسماعيل الحكومة تخلت عن الشعب وأزمة الطماطم الدليل

اتهم الدكتور حمدي إسماعيل نائب الدائرة الثانية وعضو لجنة الزراعة بمجلس الشعب حكومة الحزب الوطني بالتخلي عن مسئولياتها بتركها مجموعة من رجال الأعمال تتحكم في مصادر المزارعين والمواطنين، حيث إن سياسة الحكومة تقتضي بيع كل شيء للقطاع الخاص متوقعًا تأثير أزمة الطماطم على العديد من الخضراوات الأخرى وعلى الأسعار في ظل الزيادة المستمرة لها.

وأكَّد إسماعيل: أنَّ وزارة الزراعة كمنظومة استمدت فشلها من فشل حكومة الحزب الوطني؛ حيث فقدت دورها الرقابي، وقرَّرت التخلي عن مسئولياتها الرقابية والإدارية، فضلاً عن مسئوليتها عن توفير المبيدات والأسمدة الكيماوية للمزارعين، في نفس الوقت الذي انتشرت فيه الأسمدة المغشوشة والمبيدات المحظور استخدامها والمسرطنة؛ حيث تركت الحكومة البلاد دون رقيب أو حسيب.

وأشار إلى أن وزارة الزراعة- بتخليها عن دورها الرقابي- سهّلت دخول العديد من المبيدات التي تمَّ تهريبها من الكيان الصهيوني والبلاد المجاورة، والتي لا تتطابق مع المواصفات، مدللاً على ذلك باكتشاف مبيد منتهي الصلاحية لإحدى الآفات التي تصيب محاصيل الأرز في إحدى الجمعيات التعاونية.

وحذّر إسماعيل من أخطار تلك المبيدات المغشوشة أو المحظور استخدامها، التي لا يوجد لها تأثير على الآفات أو الحشرات الضارة، بل يمتد تأثيرها السلبي على البيئة، فضلاً عن تأثيرها على صحة المواطنين والتسبب في ظهور العديد من الأمراض مثل الفشل الكُلوي.