الجمعة , 24 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

حملة مداهمات مسعورة على مكتبات الإخوان بالمحافظات

واصلت الأجهزة الأمنية حملات مداهماتها للمكتبات الإسلامية وشركات الحاسوب بالمحافظات المختلفة، عقب إعلان الإخوان المسلمين خوض الانتخابات المقبلة.

وانتقلت البلطجة الأمنية إلى محافظة الإسكندرية؛ حيث اقتحمت قوات الأمن في الثالثة من بعد ظهر اليوم 4 مكتبات إسلامية وشركات، وصادرت مطبوعات وأجهزة كمبيوتر.

ودهمت قوات الأمن مكتبة “البيان” ولم يكن مالكها فاروق إبراهيم موجودًا حال المداهمة فقام الأمن باعتقال نجله، واستولوا على بعض الكتب الإسلامية والدراسية.

كما اقتحمت قوة أخرى شركة الصفوة لتكنولوجيا المعلومات، واعتقلت المهندس أيمن شمس واستولت على 6 أجهزة حاسب منهم 3 “لاب توب”.

ودهمت قوات أخرى مكتبتين لكل من جلال سعد ندا ورجب كريم، واستولت القوات على جميع الكتب الموجودة!!.

ومن جانبه قال خلف بيومي محامي الإخوان بالإسكندرية: إن هذه الحملة تعد اعتداءً على الأملاك الخاصة وإهدارًا للممتلكات، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة تمهيد لسياسة الأمن في انتخابات الشعب المقبلة.

وفي الدقهلية دهمت مباحث التموين برفقة ضباط أمن الدولة، ظهر اليوم، المكتبات الإسلامية والشركات التي يمتلكها مواطنون ينتمون إلى جماعة الإخوان بالمنصورة؛ وهي شركة الندى، ومكتبة شروق بشارع جيهان بالمنصورة،  ومكتبة زهرة المدائن.

واعتقلت قوات الأمن كلاًّ من د. عبد الغني البلتاجي، وعمران فايد، وطاهر القاضي، وعبد الله عبد الله.

وفي أسيوط دهمت قوات الأمن مكتبتي دار الإسلام بمدينة ديروط، و”جمال عطا” في أسيوط، واعتقلت كلاًّ من حذيفة محمد حامد، وممدوح عبد الحميد، وجمال عطا.

وفي السياق نفسه أخلت سرايا النيابة بدمياط، ظهر اليوم، سبيل كلٍّ من: وائل الصاوي  صاحب مكتبة “امتياز” بعزبة البرج، وشريف العيسوي صاحب مكتبة “الإيمان” بالسيالة، كما أخلت نيابة فارسكور حسن مرعي صاحب مكتبة الصحابة بفارسكور، بعد حجزهم لما يقرب لـ24 ساعة بدون سند قانوني.

وكانت الأجهزة الأمنية بمحافظة دمياط شنت، حملةً واسعةً مساء أمس، دهمت خلالها عددًا من المكتبات الإسلامية، واعتقلت 3 من أصحاب ومديري تلك المكتبات، بعد تفتيش المكتبات؛ بحثًا عن مطبوعات أو أقراص مدمجة تتحدث عن الانتخابات البرلمانية.

قال سالم حفيلة وكيل نقابة المحامين الفرعية بدمياط ومقرر لجنة الحريات إن الحملة الأمنية على المكتبات الإسلامية، عقب إعلان الإخوان المسلمين خوض انتخابات مجلس الشعب المقبلة فشل مبكر للنظام في خوض منافسة شريفة.

وأكد أن هذا النظام إنما يدلِّل ويبرهن على إفلاسه السياسي وتخبطه؛ بالرغم أنه يحكم مصر في ظل قانون الطوارئ المعيب لأكثر من ثلاثين سنة.