الخميس , 23 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

رئيس لجنة الانتخابات يتحدًّى أحكام الإدارية العليا!

في تجاهل لأحكام المحكمة الإدارية العليا النهائية بعدم مخالفة شعار “الإسلام هو الحل” للقانون والدستور، وفي خروج على إجماع اللجنة العليا للانتخابات؛ أعلن المستشار السيد عبد العزيز عمر، رئيس اللجنة، أن استخدام أيٍّ من المرشحين في انتخابات مجلس الشعب المرتقبة شعار “الإسلام هو الحل”؛ سوف يعرِّضه لاتخاذ إجراءات شطب اسمه من قوائم المرشحين.

وزعم رئيس اللجنة- في تصريحات رسمية اليوم،  أن الشعار المذكور والمستخدَم من قبل بعض المرشحين في الانتخابات المحدَّد لإجرائها يوم 28 نوفمبر المقبل؛ يعدُّ مخالفًا للقانون والقواعد التي سبق أن أقرتها اللجنة العليا للانتخابات بشأن الدعاية الانتخابية وطبيعتها، والتي سبق أن حذَّرت اللجنة من عدم الالتزام بها.

وفي تعليقه علي هذا القرار أكد د. عاطف البنا، أستاذ القانون الدستوري في جامعة القاهرة- في تصريح لـ(إخوان أون لاين)- أن بيان رئيس اللجنة خاطئٌ، ويعبِّر عن توجه سيِّئ ضد الشعب؛ لأنه يصادر حقَّ عدد من المرشحين في استخدام شعارات أقرَّها القانون والدستور.

وأكد أن الشعار يتفق صراحةً مع القانون والدستوري، وإذا نفَّذ رئيس اللجنة ما صرَّح به من شطب فإن محكمة القضاء الإداري قضت أكثر من مرة لصالح المرشحين الذين رفعوا هذا الشعار، وأقرَّت خوضهم الانتخابات بعد شطب اللجنة.

وأضاف د. البنا أن قرار رئيس اللجنة قرارٌ إداريٌّ، ويجوز الطعن عليه، بل إنه ليس له الحق في تنفيذه مباشرةً؛ لأنه- قانونًا- يجب عليه أن يقدم طلبًا إلى المحكمة الإدارية إذا رأى شيئًا من وجهة نظره مخالفًا، وليس من حقه إصدار قرار دون الرجوع إلى المحكمة.