السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الدكتور حمدي حسن يطالب هلال بالاعتذار

طالب الدكتور حمدي حسن الأمين العام المساعد للكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب، الدكتور هاني هلال وزير التعليم العالي، بالاعتذار عما بدر منه من تصريحات يوم أمس، خلال لقائه بطلاب جامعة الإسكندرية، الذي وصف خلاله الحرس الجامعي بأنه مثل حرس مجلس الشعب أو مثل حرس المحاكم!.

ووصف النائب خلال مذكِّرة تقدَّم بها إلى رئيس مجلس الشعب أن هذه التصريحات تمثِّل إهانةً لا تُغتفر من وزير في السلطة التنفيذية بحق مجلس الشعب، وهو السلطة التشريعية، وأيضًا للسلطة القضائية؛ حيث شبَّه الحرس الجامعي بحرس المحاكم، وكأن السادة القضاة ورجال النيابة يخضعون للحرس، كما يخضع أساتذة وطلاب الجامعات المصرية!!.

وأضاف: “أعلم تمامًا أن حرس المجلس يتبعكم شخصيًّا ولا ولاية من خارج المجلس على هذا الحرس، فهل أنا مخطئ في هذا؟، أم أن ادعاء وزير التعليم العالي هو الصحيح؟”، مشيرًا إلى أن حرس مجلس الشعب لا يستطيع منع نائب من دخول المجلس، أو تفتيشه، أو تفتيش حقائبه وسيارته ذاتيٍّا، أو ضربه وإهانته، كما يحدث مع الطلاب في الجامعة، وأحيانًا مع بعض أعضاء هيئة التدريس!.

ووجَّه النائب حديثه إلى رئيس المجلس قائلاً: “هل سيادتكم تخضع لإرادة رئيس الحرس، كما يخضع السادة رؤساء الجامعات وأساتذتها وطلابها والعاملون بها؟، وهل يستطيع حرس المجلس أن يصادر رأي المجلس وقراراته، كما يفعل مع قرارات رؤساء الجامعة وأساتذتها؟، وهل يستطيع حرس المجلس أن يمنع المعارضة من التعبير عن رأيها، كما يمنع حرس الجامعة طلاب الجامعة وأساتذتها من إبداء رأيهم وممارسة نشاطهم؟”، أعلم تمامًا أن هذا لن يحدث ولا نقبل أن يحدث ولا أتصور أن يحدث أيضًا”.

وطالب د. حسن رئيس المجلس ألا يقبل هذه الإهانة التي وردت من الوزير، والرد عليها بقوة، مؤكدًا أن ادعاءات الوزير الكاذبة تعطي صورةً خطيرةً أمام طلاب مصر كلها، عن أن مجلس الشعب لا إرادة له وأنه أُلعوبة في يد وزارة الداخلية عن طريق حرس المجلس!، وهو الأمر غير الصحيح والمرفوض.

واختتم: “أرجو أن نسمع ونرى كيف ستُصحِّح للوزير معلوماته المغلوطة؛ حتى لا يقال يومًا إن الدكتور فتحي سرور كانت إرادته وإرادة المجلس كله خاضعة لحرس المجلس، ومن ثمَّ وزارة الداخلية”!.