الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

مفاجأة: مازيمبى يكتسح الترجى بخماسية نظيفة

حقق فريق مازيمبى الكونغولى فوزاً كبيراً على الترجى التونسى بخماسية نظيفة فى ذهاب نهائى رابطة الأبطال الأفريقية الذى أقيم اليوم بملعب فريدريك كيباسا بالعاصمة الكون بالكونغو، ليقترب الفائز بقوة من حسم اللقب للمرة الثانية على التوالى والرابعة فى تاريخه، حيث بات الموقف صعبا للغاية أمام الترجى للتعويض فى لقاء العودة يوم 13 نوفمبر المقبل.

بدأ اللقاء بأداء حماسى للفريقين وخاصة من جانب لاعبى مازيمبى الذين ركزوا فى هجومهم على الجبهة اليسرى والتى كانت مكمن خطورة بالغة على مرمى وسيم نوارة حارس الترجى، فى ظل الأداء الباهت للغانى هاريسون افول الظهير الايمن للترجى والذى فشل فى ردع هجمات الفريق الكونغولى، حتى جاء الهدف الاول للفريق الكونغولى من كرة عرضية من تلك الجبهة النشطة فارتقى لها برأسه نجاندو كاسونجو لتعبر خط المرمى بالرغم من إمساك نوارة بالكرة ليحتسب حكم اللقاء الهدف الأول فى الدقيقة 19 وسط احتجاجات لاعبى الترجى.
وحاول الترجى إدراك هدف التعادل مستغلا سرعة أسامة الدراجى ومايكل اينرامو، وكاد الدراجى بالفعل من ادراك هدف التعادل بتسديدة قوية فى الدقيقة 21 ولكنها علت العارضة بسنتيمترات قليلة، وسرعان ما توترت أجواء اللقاء بعد إشهار الحكم التوجولى كوكو البطاقة الحمراء لمحمد بن منصور مدافع الترجى فى الدقيقة 24 لتشتعل أجواء اللقاء، عقب الطرد وبعده ارتفع حماس لاعبى الترجى وشنوا العديد من الهجمات التى اعتمدوا فيها على فردية الدراجى واينرامو، وكاد وليد الهشرى من ضربة رأسية قوية أنقذها روبرت كيديابا، تلتها تسديدة صاروخية للنيجيرى اينرامو أنقذها الحارس الكونغولى، وحاول فوزى البنزرتى المدير الفنى للترجى تصحيح أوضاعه بإشراك زياد الدربالى على حساب أسامة الدراجى لتعويض النقص الدفاعى ليفقد الترجى أفضل أسلحته الهجومية، لتذهب المباراة إلى جانب واحد وهو هجوم كاسح للفريق الكونغولى مقابل اعتماد الترجى على الكرات الطولية للخطير اينرامو على أمل استغلال سرعته فى إدراك هدف التعادل، وشهدت الدقيقة 34 إنقاذ نوارة لهدف حقيقى من على رأس سينجولوما، وأمام الهجوم الضارى للفريق الكونغولى تعددت الأخطاء الدفاعية ونجح كاسونجو فى الحصول على ركلة جزاء فى الدقيقة 44 بعد عرقلة زياد الدربالى له، تصدى للركلة الان كالو بيتوكا ديوكو محرزا الهدف الثانى لفريقه فى الدقيقة 45.

ومع بداية الشوط الثانى واصل السنغالى لامين ندياى المدير الفنى لمازيمبى اعتماده على الجبهة اليسرى له التى تألق فيها كاليتشو كاسيوسولا ومع الضغط المستمر وسيل الكرات العرضية الكونغولية نجح الخطير سينجولوما فى إحراز الهدف الثالث لفريقه من تسديدة رأسية أخطا تقديرها حارس الترجى لتسكن شباكه بالدقيقة 55، ولم تمر الدقائق طويلا حتى عاد سينجولوما ليحرز الهدف الثانى له والرابع لفريقه فى الدقيقة 59 وسط انهيار تام لقريق الترجى فى جميع صفوفه وخاصة الجبهة اليمنى له التى فشل فيها الغانى هاريسون افول .

وحاول البنزرتى تنشيط جبهته الهجومية بإشراك خالد العيارى على حساب مايكل اينرامو ولكن بعد أن “اتسع الخرق على الراتق” وفقد البنزرتى السيطرة على الأمور وصال لاعبو مازيمبى فى جميع أرجاء الملعب، وشهدت الربع ساعة الأخيرة اعتماد الفريق الكونغولى على التسديد من خارج منطقة الجزاء بفضل قاعدة الصواريخ المتمثلة فى أقدام الان كالبيتوكا، ومن الطبيعى أن يكمل كاسونجو الخماسية الشهيرة فى الدقيقة 74 بكرة رأسية رائعة سكنت شباك الترجى .

ثم قام المدير الفنى لمازيمبى بإشراك ديو كاندا، وسيما كوى على حساب كاسونجو، وكابونجو لتنشيط النزعة الهجومية، ويمر الوقت حتى يطلق الحكم صافر نهاية اللقاء بفوز كاسح لمازيمبى يقربه من اللقب الأفريقى.