الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الأمن القومي الأمريكي: استقرار نظام مبارك “وهمي” وضغوط أوباما تبدأ بعد انتخابات البرلمان

قال مايك هامر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي إن الإدارة الأمريكية تقوم بجهود كبيرة لدفع مصر إلى إحترام حقوق الإنسان والمجتمع المدني، والسماح بوجود منافسة سياسية حقيقية، واجراء انتخابات شفافة ونزيهة.

وأضاف هامر-بحسب صحيفة بوليتكو الأمريكية- في لقاء جمع مسؤولين من إدارة أوباما بعدد من خبراء السياسية الخارجية إن إدارة أوباما تتبني عدد من الإجراءات لدعم تحقيق تلك الأهداف في مصر، ضارباً المثل بالأموال التي تخصصها الحكومة الأمريكية لتمويل منظمات المجتمع المدني، وقال المتحدث أن الإدارة الأمريكية تقوم بالضغط على مصر لفتح المنافسة السياسية والسماح بوجود مراقبين محليين ودوليين في الإنتخابات البرلمانية القادمة.

وجمع اللقاء الذي عقد الثلاثاء عدد من كبار مسؤولي مجلس الأمن القومي الأمريكي بعدد من خبراء السياسة الخارجية الأمريكية المعنيين بشؤون الشرق الأوسط، إلى جانب ممثلين عن المنظمات والمعاهد البحثية الأمريكية المهتمة بالشأن المصري.

وحضر اللقاء اثنان من كبار مسؤولي شؤون الشرق الأوسط بمجلس الأمن القومي الأمريكي وهما دينس روس ودان شابيرو، إلى جانب مسؤولي حقوق الإنسان وتحقيق الديمقراطية بالمجلس وهما سامانثا باور وجايلي سميث.

على الجانب الآخر ضم اللقاء ممثلين عن عدد من المنظمات والمعاهد الأمريكية غير الحكومية المهتمة بالشأن المصري مثل معهد بروكنجز ومؤسسة كارنيجي للسلام العالمي ومشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط ومعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، بالإضافة إلى إليوت أبرامز المسؤول عن شؤون الشرق الأوسط والديمقراطية في عهد الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش.

واعتبر المشاركون في الإجتماع أن اللقاء يأتي في منتصف ولاية الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأولى، وهو ما يعني ضرورة استعراض نتائج سياساته الخارجية المتعلقة بالديمقراطية في الشرق الأوسط.

واستكنر الحاضرون عدم وجود ضغوط حقيقية على مصر لضمان نزاهة الإنتخابات البرلمانية المقررة نهاية الشهر الحالي، معتبرين أن مراقبة تلك الإنتخابات ربما تضمن نزاهة الإنتخابات الرئاسية العام القادم.

وقال روبرت كاجان ممثل معهد بروكنجز في الإجتماع إن ذلك اللقاء كان يجب عقده قبل ستة أشهر، معتبراً أن تأخر اللقاء تسبب في عدم وجود ضمانات حقيقية من الإدارة الأمريكية لضمان نزاهة الانتخابات البرلمانية، مشيراً إلى أن “اللعبة الكبرى” ستكون في الإنتخابات الرئاسية العام القادم، مشيراُ في الوقت نفسه عن سعادته لوجود نشاط واضح للإدارة الأمريكية في ملف الديمقراطية في مصر.

وختم كاجان كلمته بالقول إن استقرار النظام المصري “استقرار وهمي”، معتبراً أن الاستقرار الحقيقي يتحقق بوصول رئيس منتخب يتمتع بالشرعية.

وناقش الإجتماع خيارات إدارة أوباما المتاحة في وقت خطير تمر به مصر ، واتفق المجتمعون على أن الوقت الحاسم الذي يجب أن تتحدث فيه الولايات المتحدة بشكل صريح ومعلن عن المستقبل القريب لمصر هو اليوم الذي يلي انتهاء الإنتخابات البرلمانية، وقال أحد الحاضرين: إذا كنا نريد ضمان وجود شفافية في تلك المرحلة الإنتقالية الخطيرة فإن ما بعد الإنتخابات البرلمانية هو الوقت المناسب.