الجمعة , 17 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الأسكندرية على صفيح ساخن بعد بلطجة وتزوير الوطني

أكد حسين محمد إبراهيم مسئول المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالإسكندرية ، ونائب مسئول الكتلة البرلمانية للإخوان بمجلس الشعب، ومرشح الجماعة على مقعد “العمال” بدائرة (مينا البصل)؛ أن عدم إدراج أسماء 4 من مرشحي الجماعة  بصفة “العمال” ضمن قوائم الكشوف الابتدائية للانتخابات، تعد صورة من صور البلطجة والانتهاك والتعدي على القانون.

وتساءل- في مداخلة له على فضائية (الجزيرة) عصر اليوم-: “كيف تقبل أوراقنا ونستلم إيصالات مختومة بأن أوراقنا كاملة، وبعد دفع مبالغ التأمين، نجد أنه لم يتم إدراج أسمائنا ضمن الكشوف؟”.

وقال: “لم يخبرونا بأي أسبابٍ حول عدم إدراج الأسماء، ولكن السبب معروف هو أداء الكتلة ونواب الإخوان في مجلس الشعب الذي أشاد به العالم كله رغم التشكيك، وبسبب تبني نواب الإخوان قضايا الأمة والشعب المصري والشعب السكندري، في مقابل ضعف أداء نواب الحكومة”.

وحول المسارات التي ستتخذها الجماعة للرد على هذه الخطوة، قال إبراهيم: إن كل المسارات مفتوحة، والشعب السكندري قادر على الدفاع عن نوابه، فالمسار الشعبي أجبرهم على قبول أوراقنا، وسيجبرهم على إدراج أسمائنا، كما أنه لم يستبعد أن يلجأ للمسار الدولي لتصعيد القضية، إذا لم يفلح المساران الحقوقي والقانوني.