الإثنين , 20 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

يوم البشر والسعادة .. بقلم : محمود القلعاوى

 

انطفأت مصابيح أفضل الأيام وخير الأيام عند الرحمن الرحيم .. انطفئ خير الأيام .. وانتهى وقت خير الدعاء .. ذهب اليوم الذى بصيامه يكفر السنة الماضية والقابلة .. انتهى اليوم الذى يباهى الله عزوجل به بأهل عرفات أهل السماء ..

وجاءنا العيد .. جاءنا يوم البشر والسعادة .. يوم الحب والصفاء .. يوم الصلاح والإصلاح .. يوم يكون فيه كل شيىء جديد المشاعر ، الثياب ، العواطف .. يوم قصير الزمن كثير المعانى .. يوم الحلاوة حلاوة المشاعر ، حلاوة السعادة ، حلاوة العواطف .. هو يوم الزينة تتزين الأجساد بالملابس الجميلة ، والقلوب بالمشاعر اللطيف ..

____________________________________

صاحب علمتنى الحياة ..

يقول صاحب كتاب (هكذا علمتني الحياة) :- ( والله لو كبرت قلوب المسلمين كما كبرت ألسنتهم ، لغيروا وجه التاريخ.. ولو اجتمعوا دائماً كما يجتمعون لصلاة العيد لهزموا جحافل الأعداء .. ولو تصافحت قلوبهم كما تتصافح أيديهم لقضوا على عوامل الفرقة .. ولو تبسمت أرواحهم كما تبسمت شفاههم لكانوا مع أهل السماء .. ولو لبسوا أكمل الأخلاق كما يلبسون أفخر الثياب لكانوا أجمل أمة على الأرض ) ..

فهذه دعوة لكل المتخاصمين في صباح العيد إلى أن تتصافح قلوبهم كما تتصافح أيديهم ، رَوَى ابن السني والطبراني عَنْ أنس رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ :- أَيَعْجِزُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَكُونَ كَأَبِي ضَمْضَمٍ ؟ .. قَالُوا :- مَنْ أَبُو ضَمْضَمٍ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ .. قال :- كَانَ إذَا أَصْبَحَ قَالَ :- اللهُمَّ إنِّي قَدْ وَهَبْتُ نَفْسِي وَعِرْضِي لَكَ ؛ فَلا يَشْتُمُ مَنْ شَتَمَهُ ، وَلا يَظْلِمُ مَنْ ظَلَمَهُ ، وَلا يَضْرِبُ مَنْ ضَرَبَهُ ..

نحن في هذا اليوم جدير بنا أن نمد أيدينا بالمصافحة ، وألسنتنا بالكلام الطيب ، وقلوبنا بغسلها من الأضغان والأحقاد والشحناء والبغضاء ؛ فيجب اليوم أن تتواصل أرحامنا وتتقارب قلوبنا ، هذا هو جوهر العيد في الإسلام.

____________________________________

من روائع التكبير ..

وقد كتب أستاذ مبدع اسمه محمد رمضان فى معنى التكبير كلام رائع أخذت منه :- ( فالله أكبر ، كلمة مداد حروفها نور به تنكشف من النفس عيوب وآفات ، ليحصل بها تيقظ وإيلام ، تيقظ لما يجد العبد من نفسه لما نادى عليها بالتكبير ، فرأى منها توانيا دون تحصيل عبوديته، وفتوراً لا يسلم معه سير ولا ارتحال ، وعيوباً تقطع عليه سعيه وتسلب منه كسبه ، وجد أفات وأدواء عادت بسببها النفس مريضة عليلة ، فلما وجد العبد ذلك تألم ، وألمه دليل حياة قلبه ، فالله أكبر بها التيقظ ) وكتب :- ( الله أكبر ، تستحدث في القلب قوة وعزماً على حكم النفس ، على إلزامها بما عاهدت عليه من قبل ربها ، بما فيه نجاتها ، فالله أكبر عهد وإلزام ، الله أكبر يقضي بها على عيوبه فتذهب ، الله أكبر يرمي بها على آفاته فتدك ) ..

____________________________________

لن نودعك ..

وأخيراً أيها العيد لن نودعك إلا وقد تصالح المتخاصمين .. لن نودعك إلا وقد عاد الحب إلى بيوتنا .. لن نودعك إلا وقد حرص من لا يصلى على صلاته .. لن نودعك إلا وقد تغييرت شوارعنا فصارت أنظف .. لن نودعك إلا وقد عادت البسمة للوجوه .. لن نودعك إلا وكل منا حاول التغيير فى سلوكه للأفضل .. لن نودعك إلا وبلدنا فى أفضل حال .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

* مستشار اجتماعى وتربوى على شبكة الإنترنت