السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

ملايين الحجاج على عرفات لأداء ركن الحج الأعظم

وصل أكثر من 4 ملايين حاج جاءوا من جميع أنحاء العالم على جبل عرفات، لأداء الركن الأعظم في فريضة الحج؛ حيث توافدوا منذ فجر اليوم إلى عرفات؛ ليقضوا نهاره في معية الله بعدما فرغوا من قضاء يوم “التروية” في “منى”؛ إقتداءً بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم‏.‏

وامتدت قوافل الحجاج الذين قضوا يوم “التروية” الأحد في “منى”، بطول الطريق الواصل بين “منى” و”عرفات” والبالغ نحو 15 كيلو مترًا في الساعات المبكرة من صباح اليوم الإثنين.

وكثَّفت قوات الشرطة والقوات الأمنية، من جهودها لتنظيم حركة السير، وتأمين تدفق الحجاج على عرفات.

وكانت السلطات السعودية بدأت منذ فجر أمس تصعيد الحجيج إلى عرفات الله‮؛ حرصًا على سلامتهم بسبب الزحام الكبير، وما قد يترتب عليه من مشكلات ومتاعب للحجاج،   خاصةً وأن حج هذا العام يشهد زيادةً كبيرةً في أعداد الحجيج، التي قدَّرتها السلطات السعودية بحوالي‮ ‬20‮‬٪‮ ‬عن عام 2009م، ‬وقدَّرت بعض المصادر عدد الحجيج هذا العام بما يقترب من‮ ‬5‮ ‬ملايين حاج من كل الجنسيات، بالإضافة إلى حجاج الداخل.

وسيوجد مئات الآلاف من ضيوف الرحمن اليوم الإثنين حول مسجد نمرة لأداء صلاة الظهر والاستماع إلى خطبة عرفة، وتأدية صلاة العصر جمع تقديم‮، ‬كما تحرص أعدادًا كبيرةً من الحجاج على الذهاب إلى جبل الرحمة؛ إقتداءً بسنَّة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، ‬وبعد‮ ‬غروب شمس اليوم يبدأ الحجيج في “الإفاضة” إلى “مزدلفة”؛ ليؤدوا صلاتي المغرب والعشاء، بعدها يجمعون الحصوات التي يستخدمونها في الرجم طوال أيام التشريق‮.

ويتوجه الغالبية العظمى من الحجيج بعد قضاء الليل أو جزء منه بـ”مزدلفة”، إلى مشعر “منى”؛ لاستكمال مناسك الحج لرمي الجمرات، ومنهم من يتوجه إلى مكة أولاً لأداء طواف الإفاضة والسعي؛ استعدادًا للتحلُّل من الإحرام، ‬وذلك بعد أن أجاز بعض العلماء التوجه إلى مكة أولاً.