الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

في واحة الشرفاء … اللاشي … بلال الدعوة

اللاشي … بلال الدعوة ذهبت الأسبوع الماضي أتفقد أحوال محل الأدوات الكهربائية الخاص بأخي اللاشي ( وهو محل صغير بناحية القصاصين الجديدة ) .. فوجدت أن الناس لا تتوقف عن السؤال عن صاحب المحل .. قلت في نفسي إيه الحكاية ما شاء الله كل دي زبائن في زمن الركود الاقتصادي ..

وبعد فترة ، وبعد أن طالعت أحوالهم وجدتهم ما بين مريض وسائل وصاحب حاجة يريدون من اللاشي قضاء حوائجهم … نعم كل هؤلاء الزبائن هم فقراء بلدتي ، وعندما علموا نبأ اعتقاله دعوا على من حرمهم من الرجل الذي لايملك لهم شيئًا سوى قلبه الذي يسعهم وقوت يومه الذي يقتسمه معهم .

اللاشي لمن لم يعرفه شديد سواد البشرة تلقاه فيذكرك ببلال بن رباح – رضي الله عنه – محتسبًا ومتحملاً كل الآلام ، ذا قلب ناصع البياض ، لاتفارق الابتسامة وجهه ، وكأنه لا يعرف للحزن طريقًا ، مهمومًا بدعوته ، فالعمل لخدمة الإسلام ومساعدة الفقراء كل همه .. أمنية حياته إدخال السرور على قلوب البسطاء .

وأذكر أن أمي رحمها الله كانت عندما تذكره تقول : ” ده اللاشي طوب الأرض بيحبه ..”

أخي اللاشي .. هنيئًا لك دعوات الفقراء وحب الناس الذي لا يقدر بثمن ..

وهنيئًا لك بشرى النبي صلى الله عليه وسلم ” إن لله عباداً اختصهم بقضاء حوائج الناس ، حببهم إلى الخير ، وحبب الخير إليهم ، هم الآمنون من عذاب الله يوم القيامة ”

بقلم أ. محمد نافع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*