السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

أيها الظالم … هل تستطيع أن تنام؟ بقلم د/ على عبد اللاه

كتب اليك يا من ظلمتنا وأنتزعتنا من بين قلوب احباءنا … والقيت بنا فى غيابات السجون اكتب اليك وانا اعلم علم اليقين انك لا تقرأ … وربما تقرأ فقط لتبحث عن أدلة إدانة … اكتب اليك وانا أعلم انك إن قرأت فإنك لا تفهم ما أقرأ … فالفهم ملكة لا يتصف بها إلا أصحاب القلوب الحية والألباب اليقظة.اكتب اليك لا لشىء إلا لأقيم عليك الحجة وأقدم عذرى حتى إذا خاصمتك يوم القيامة القيت بحجتى …

يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم .

هل تظن انك حين تخلصت من المخلصين … وحين غيبت أصواتهم فى غياهب السجون وحين حاربتهم فى أرزاقهم وأقوات أطفالهم … هل تظن بأنك انتصرت ؟! وهل فرحت بهذا الإنتصار المزعوم؟!

ولكنى أخبرك لكى أخزيك وأسوءك وأشقيك والله ما انتصرت علينا فالله يقول ” إنا لننصر رسلنا والذين امنوا فى الحياة الدنيا ويوم يقوم الاشهاد ” ويقول ” وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات ليستخلفنهم فى الأرض ….”

لقد علت أصواتنا رغم السجون حتى ليسمعها القاصي والداني رفعناها حتى بلغت كل أهل المدينة بكبرائها وعموم أهلها ولقد صار شعار الإسلام هو الحل ” من المعلوم بالضرورة وأصبح يردده الأطفال فى الطرقات كما يردده الجنود وأفراد الشرطة فأى نصر قد تظن انك حين تحاربنا فى ارزاقنا انك أنتصرت علينا …. ألا تعلم انك ما تحارب إلا الله تبارك وتعالى الذى من أسمائه الحسنى “الرزاق ” أما تعلم أن الجبار فى علاه لا يُحارب وأن الرزق مضمون ومقدر قبل تقدير الحياة نفسها ….اتظن انك حين تصيب من رزقنا وخسارة أموالنا اتظن بأن ذلك يشقينا … لا والله فتجارتنا مع الله اربح وما الذى بقى من أموالنا بأحب إلينا من الذى مضى ….فالذى باع نفسه لله لن يحزن يوما ً على ضياع دنيا , ونحن حين ولجنا هذا الطريق بعنا النفس والمال ” إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة ” وما ننتظر بعد مصادرة الشركات وإغلاق المحلات والحرب على المصانع إلا بشرى الحبيب صلى الله عليه وسلم ” ربح البيع أب يحيى … ربح البيع أبا يحيى”

جهز سجونك التى تسجننا فيها اليوم فستكون من ساكنيها غدا ً , ومحاكمك الظالمة التى شكلتها لتحاكم شرفائنا ستكون أنت من محكوميها غدا ً ولتعلم أيها الظالم ويا كل ظالم أن الدهر قّلب وأن الدنيا لو دامت لغيرك ما وصلت إليك.نحن فى سجوننا ننام قريرى العين .. هانئى النفوس .. راضين بقضاء الله سائلين الله أن يتقبل جهادنا وأن يخلفنا فى أموالنا وأهلينا ولكنك على النقيض …. أعلم أنك لا تنام إلا بحراسة ولا تنعس إلا بمنوم … حياتك نكد …. وأحوالك كمد… ولا بركة لديك فى مال أو ولد ” فأى الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون ”

بقلم د/ على عبد اللاه

سجن وادي النطرون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*