الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الإسماعيلى يغسل الأهلى بالقوة الثلاثية

حطّم الإسماعيلى “كبرياء” الأهلى أكثر الفرق المصرية تحقيقًا للبطولات، بعدما حقق فوزا كبيرا عليه بثلاثة أهداف مقابل هدف فى المباراة التى أقيمت بينهما مساء اليوم الأحد بالإسماعيلية فى إطار منافسات الأسبوع الـ11 للدورى.. سجل أهداف الإسماعيلى، شادى محمد وعبد الله الشحات وجوديون فى الدقائق 10 و34 و38 من الشوط الأول فيما سجل هدف الأهلى أحمد فتحى فى الدقيقة 71 من عمر المباراة، وبذلك يرتفع رصيد الإسماعيلى إلى 16 نقطة فيما يتجمد رصيد الأهلى عند 18 نقطة.

الشوط الأول 

جاءت بداية المباراة حماسية من جانب الإسماعيلى الذى ظهر واضحًا أنه يرغب فى إحراز هدف مبكر مستغلا عاملى الأرض والجمهور بجانب حماس لاعبيه وإصرارهم على استعادة الانتصارات بعد نتائج الدراويش السيئة فى الفترة الماضية وكان آخرها الهزيمة من المصرى والزمالك على التوالى وكشفت دقائق المباراة الأولى عن تركيز الإسماعيلى هجومه عن طريق الأجناب مستغلا انطلاقات الظهير الأيمن أحمد صديق والأيسر أحمد سمير فرج الذى سدد أكثر من تسديدة قوية على محمود أبو السعود حارس الأهلى.

هجوم الإسماعيلى المتواصل قٌوبل بدفاع غير محكم من الأهلى الذى فاجأ مدربه الجميع بالدفع بالصاعد محمد عبد الفتاح فى الجانب الأيسر فى مهمة صعبة للغاية نظرا لسرعة أحمد صديق ولم ينجح ثنائى خط الوسط حسام غالى ومعتز إينو فى الربط بين الهجوم والدفاع فانعدمت خطورة أبوتريكة وبركات وجدو وفرانسيس.

الدقيقة العاشرة شهدت هدف المباراة الأول بأقدام شادى محمد _كابتن الأهلى السابق والإسماعيلى الحالى _ بعدما استغل الخروج الخاطئ لمحمود أبو السعود وسجل هدف الدراويش الأول ليؤكد سيطرة فريقه على الدقائق الأولى من المباراة.

لاعبو الأهلى حاولوا على استحياء شديد تشكيل خطورة على مرمى الإسماعيلى لكن جدو لم يستغل الكرات القليلة التى تلقاها من بركات وأبوتريكة ومع منتصف الشوط الأول تقريبًا يفاجئ أحمد سمير فرج الأهلى بتسديدة صاروخية لكن أبو السعود يتألق ويحولها إلى ضربة ركنية بعدها ينشط أداء الأهلى لكن بشكل بطىء ودون خطورة، ويستعيد الدراويش زمام المباراة من جديد ويتلقى عبد الله الشحات تمريرة رائعة من أحمد على ليسجل الهدف الثانى للدراويش مستغلا التغطية السيئة من شريف عبد الفضيل.

لم يتحسن أداء الأهلى مع انطلاق الشوط الثانى عن الشوط الأول حيث بدأه لاعبو الأهلى بأداء “باهت” فى ظل غيابهم عن مستواهم تماما وعدم لعبهم بحماس وظهر واضحا أن العشوائية كانت هى الراعى الرسمى لهجمات الفريق فانعدمت خطورتها تماما خاصة مع تألق مدافعى الدراويش وتحديدا شادى محمد الذى يبدو أنه أراد التأكيد لإدارة الأهلى على أنها أخطأت عندما استغنت عنه مطلع الموسم الماضى.

الشوط الثانى

الدقائق الأولى من الشوط الثانى لم تسفر عن جديد للأهلى الذى “تاه” لاعبوه بعدما افتقدوا اللعب الجماعى وابتعد لاعبو الوسط عن مستواهم تماما، بعدما فشل جدو وفرانسيس فى استغلال الفرص القليلة التى سنحت لهما وأضطر حسام البدرى لإشراك المهاجم اللبنانى محمد غدار بدلا من فرانسيس للإصابة ولم يضف المهاجم اللبنانى جديدا للفريق لافتقاده حساسية المباريات.

لاعبو الأهلى لم ينجحوا فى استغلال تراخى لاعبى الإسماعيلى وواصلوا اللعب بعدم حماس وتركوا الفرصة لبعض لاعبى الإسماعيلى فى التسديد من خارج منطقة المرمى خاصة عبد الله السعيد وعبد الله الشحات وأحمد سمير فرج وهى التسديدات التى تصدى لبعضها أبو السعود فيما تصدى القائم لبعضها الآخر وأجرى الهولندى فوتا تغييرا بنزول المغربى عبد السلام بن جالون بدلا من أحمد على لينخفض أداء الدراويش بشكل واضح وينجح أحمد فتحى فى إحراز هدف الأهلى الأول فى الدقيقة 71 من تسديدة قوية.

الحكم السويسرى كارلو أشهر الكارت الأصفر لوائل جمعة لعرقلته جود يون الذى شكل خطورة على مدافعى الأهلى طوال المباراة، وحاول البدرى تنشيط مستوى فريقه فدفع بأحمد شكرى فى الدقيقة 81 بدلا من محمد بركات الغير موفق تماما ويدفع فوتا بأحمد عبد العزيز “مودى” بدلا من أحمد سمير فرج، وتشهد الدقائق الأخيرة من عمر المباراة محاولات مستميتة من جانب الهجوم الأحمر، إلا أنها جميعا ذهبت أدراج الرياح وتحطمت تحت أقدام مدافعى الدرويش، حتى أطلق حكم المباراة السويسرى، صفارة النهاية معلنًا نهاية المباراة.