الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

مؤتمر صحفي للإخوان يفضح جريمة تزوير النظام لإرادة المصريين

كشف المؤتمر الصحفي الذي نظمته جماعة الإخوان المسلمين ظهر اليوم ” الثلاثاء ” عن حجم الجريمة التي ارتكبها النظام الحاكم في حق المصريين وفي حق القانون والدستور, إذ كشف المشاركون في المؤتمر الذي عقد بعد أقل من 24 ساعة من إعلان  نتائج انتخابات مجلس الشعب عن العديد من أشكال الجرائم و المخالفات القانونية والدستورية التي ارتكبها النظام والحزب الوطني والحكومة. 

 بديع: النظام زور الإنتخابات وغلب مصلحة المفسدين على مصالح الشعب 

  قال فضيلة المرشد العام للإخوان المسلمين – الدكتور “محمد بديع”:إنَّ مصر وشعبها أراد لهما الحزب الوطني الحرمان من حقوقهما،بأن تُنتهك حرمات الشعب ويحرم من المواطنة ويحرم من مكانته اللائقة، ولكن هيهات, فقد انتفض الشعب مطالبًا بحقوقه ونحن معه, ولن يضيع حقٌ وراءه مطالبٌ”.

واستشهد فضيلة المرشد  بكلمته التي ألقاها في 9 -10- 2010 عند الإعلان عن خوض انتخابات مجلس الشعب والتي قال فيها إننا أردنا بالمشاركة إعلاء قيمة الإيجابية وممارسة الشعب لحقوقه وعدم ترك الساحة السياسية للمفسدين.

وذكر أنَّه وجه رسالة للنظام قال فيها “إننا ندعوه أن يتحلى بالمسئولية في إدارته للعملية الانتخابية ويغلب المصلحة العليا على المصلحة الضيقة”.

وتابع: “قد وعدوا وأخلفوا مع هذا الشعب، ولم يعبأ النظام بالنداءات التي أطلقها المخلصون الغيوريون على مصلحة الوطن وغلَّب مصالحه ومصالح المنتفعين والمفسدين على مستقبل مصر، ومارس ما دأب عليه منذ ابتليت به مصر, من تزوير إرادة الأمة، واستمرأ الكذب والتضليل على الجميع حتى أصبح التزوير سمته”.

واستطرد قائلاً: “قال سيدنا محمد- صلى الله عليه وسلم- إن “من أكبر الكبائر  قول الزور”، فما بالكم بتزوير إرادة الأمة وتدمير مستقبل جيل”.

وأكَّد د. بديع أنَّ النظام أصبح المعارض الحقيقي لإرادة الأمة وخياراتها؛ ولا يحرص على الوطن والمواطن، وما حدث من تجاوازاتٍ في الانتخابات الأخيرة خير دليلٍ على معارضته لإرداة الأمة.

وقال د. بديع: “سنلاحق كل من شارك في تزوير إرادة الأمة بكل الوسائل”، واصفًا  استخدام عصا الأمن الغليظة بأنَّه لعبٌ بالنار من نظام فاقدٍ للأهلية، مشيرًا إلى أنَّ الأمن لم يُؤَسس إلا لحماية الأمن والمواطن ولا يجوز أن يرعى البلطجية.

وأكَّد أنَّ النظام ارتكب عددًا كبيرًا من التجاوزات حتى وصل الأمر إلى الاعتداء على القضاة، واصفًا هذا الأمر بأنَّه ارتباكٌ من النظام دفعه لإقصاء كل القوى الحية.

ووجَّه د. بديع انتقاداتٍ عديدةٍ للنظام الحاكم في ظل إصرار الإخوان المسلمين قائلاً: “نافسناه في اتحاد الطلاب فأممه، ونافسناه في النقابات فكممها، ووضعها تحت الحراسة، وأصدر القانون 100 المعيب، ونافسناه في نوادي أعضاء هيئة التدريس وأممها، وتقدمنا بعشرة آلاف مرشح في المحليات فأجلها عامين كاملين وكمم الأفواه، وأغلق هذا الباب، واعترفوا أنهم عندما منعوا الصالحين قد أوصلوا الفساد للركب، وكان للإخوان نائبٌ واحدٌ فقط في مجلس الشورى قبل السابقة ثم فصلوه”.

وأكَّد د. بديع أنَّ ما قام به النظام هو حلقةٌ  جديدة في سلسلة فقدانه للمشروعية ، مشددًا على أنَّ هذه الانتخابات باطلةٌ في معظم الدوائر.وقال د. بديع: “إنَّ ما حدث يؤكد ما يؤمن به الإخوان من أن السياسة والأخلاق لا ينفصلان؛ لذلك عندما قلنا “الإسلام هو الحل” قالوا “لا دين في السياسة” وعندما يحتاجون الدين يقولون لنا: “وأطيعوا الله ورسوله وأولي الأمر”، وقالوا لنا “لا دين في السياسة” حتى يغتصبوا خيرات البلاد ويفرطوا في الوطن وسيادته”.

د. مرسي : تزوير الانتخابات اذان بسقوط النظام.

قال الدكتور محمد مرسي  عضو مكتب الارشاد بجماعة الاخوان المسلمين والمتحدث الاعلامي باسمها أن قرار المشاركة في انتخابات مجلس الشعب 2010  اتخذ باستقلاليه وكان القرار هو المشاركة وبشعار واضح هو الاسلام هو الحل
واستعرض الدكتور محمد مرسي  بعض مشاهد تزوير الانتخابات وقلب النتائج و قال ما حصرناه عن الذين سيدخلون الاعادة حتى صباح اليوم 27 وفوجئنا ان مرشح الاخوان المسلمين في دائرة شبين الكوم والذى كان مقررا ان يدخل حولة الاعادة قد اعلن – صباح اليوم – خسارته , وبذلك اصبح عدد من يدخلون جولة الاعادة 26
وقال مرسي ان تزوير النظام للانتخابات  وتزويره لارادة الامة هو اذان بسقوطه  , فالناس لايقبلون الظلم والظلم لايدوم ونحن لاندعوا لثروة او تمرد  , لافتا الى ان سقوط النظم الديكتاتورية ياخذ وقت حتى ينمو الوعي في المجتمع وهذا يؤدي بالضرورة الى ازالة الظلم
وتعقيبا عن ابرام صفقة في جولة الاعادة قال الدكتور محمد مرسي نحن لانعرف لغة الصفقات فهي لغة مهينة وتقزيم للوطن ومن يروج لها يسأل عنها.

العريان .. لايوجد نظامٌ مستبدٌ يسقط بالانتخابات, لكنها مقدمةٌ. 

 قال الدكتور عصام العريان – عضو مكتب الإرشاد بجماعة الاخوان المسلمين أنه قال لا يوجد نظام مستبد يغتصب السلطة يسقط بالانتخابات, لكنها مقدمةٌ لسقوط الاستبداد. 
وأشار إلى أن الجماعة ترفض أي تدخلٍ أجنبي في الانتخابات المصرية, واصفاً التصريح الامريكي الذى انتقد سير عملية الانتخابات بأنه خداع للراي العام الامريكي
كما انتقد العريان ما يثيره البعض عن وجود صفقاتٍ تتم في الظلام و قال أعتقد أن الواقع الحالي أثبت أن النظام لا يقبل أى منافسة والنظام ليس لديه قدر من الحكمة والمنطق أن يوزع مقاعد على الإخوان كالآخرين.
مشيرا إلى أن النظام خدع الجميع وزور إرادة الشعب لافتاً إلى أن الإخوان صمام أمن واستقرار لهذا البلد ونحن سنظل بعد الثقة بالله وتأييد الشعب نناضل بالدستور والقانون.
وقال جرت اتهاماتٌ أن الإخوان سيمارسون عنفاً, وأجهزة الإعلام وكل المراقبين لم يسجلوا حادثة عنفٍ واحدةٍ, بل العكس هو الذى حدث فكل حوادث العنف منسوبةٌ لمرشحين من الوطني الرسميين أو المتمردين على الحزب.
وقال- فيما يتعلق بقرار المشاركة-: فلن نندم عليه أبداً فقد اتُخذ بطريقةٍ مؤسسيةٍ وأغلبية أعضاء مجلس الشورى هم الذين صوتوا على قرار المشاركة,و هم الذين يناقشون الآن قرار المشاركة في الإعادة من عدمه.

الكتاتني: ما حدث يوم 28 نوفمبر كارثةٌ في تاريخ مصر    

قال الدكتور محمد سعد الكتاتني، رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين والمتحدث الإعلامي للجماعة، ما حدث يوم 28 نوفمبر 2010 كارثة في تاريخ مصر وليست انتخابات.
مشيراً إلى أن الإنتخابات أدارها الحزب الوطني مستعينًا بالأمن والبلطجية استخدم فيها التدخل الناعم والخشن والبلطجة.

وتحدَّث د. الكتاتني عن دائرة المنيا التي اتُخذ فيها قرار التدخل الناعم، مشيرًا إلى أن الأمر كان يسير بشكلٍ طبيعيٍّ وقبل غلق باب الترشيح بساعة ونصف تم التزوير.

وأشار إلى أنَّ معدل التصويت في الدائرة كان 15%، أمَّا الصناديق التي زورت فقد بلغت نسبة التصويت فيها 97%، وكانت الكشوف موقعة بقلم واحد؛ فطلب المستشار رئيس اللجنة بطاقات رؤساء اللجان التي زورت، ووقع في حيرة فظل 6 ساعات تائهًا، وبعدها أعلن إسقاطي،  ولم يجد هذا المستشار في ظل ما تعرض له من ضغوط لتزوير النتائج إلا أن يقول ” حسبنا الله ونعم الوكيل في الظالمين”
وأكد الكتاتني أنَّ ما حدث يدل على أنَّ النظام فقد مشروعيته الشعبية والقانونية.

منال أبو الحسن : يوم الانتخابات يوم قتلٍ للقانون

وخاطبت الدكتورة منال أبو الحسن، مرشحة الإخوان في دائرة مصر الجديدة ومدينة نصر، رئيس الجمهورية،  مذكرةً إياه بأنه أقسم على احترام القانون والدستور ولكن هذا اليوم- تقصد يوم الانتخابات- قُتل فيه القانون والدستور.

وخاطبت رئيس اللجنة العليا للانتخابات والأجهزة الأمنية قائلةً: “لقد فقدتم الواجب الوطني الذي جئتم من أجله عندما رضيتم أن تكونوا صفًا ثانيًا خلف البلطجية”.

الحسيني.. تكسير الصناديق أمام أعين القضاة والشرطة

واستعرض المهندس سعد الحسيني، عضو الكتلة البرلمانية للإخوان وعضو مكتب الإرشاد ومرشح الجماعة على مقعد الفئات بالمحلة  بعض مشاهد التزوير التي تعرض لها, والتي كان من بينها تزوير الأصوات داخل لجنة الفرز ذاتها, مشيراً إلى أنه داخل لجنة الفرز  و بحضور 9 مستشارين, قامت قوات الأمن بتكسير الصندوق وضرب المراقبين وتقطيع الأوراق أمام الجميع

هدى غنية .. لن نيأس ومستمرون في الإصلاح

وقالت الدكتورة هدى غنية، مرشحة الإخوان المسلمين على مقعد الكوتة بالقليوبية: “كان هناك تزويرٌ داخل لجنة الفرز، وأبعث برسالةٍ إلى النظام بجهازه الأمني الفاشل “لن نيأس ونحن مستمرون في مسيرة الإصلاح، ونحمل الخير لكل الناس، ولقد أخذنا ثقة الناخبين، وأخذ الحزب الوطني الكراسي”.

د. البلتاجي  .. الوطني استغل فقر المصريين فأرشاهم بالأموال

وقال الدكتور محمد البلتاجي، الأمين العام المساعد للكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين ونائب شبرا الخيمة: “أردت رفع دعوى قضائية لطلب وقف النتيجة؛ فوجد المحامين القضاء الإداري في إجازة”.

وتابع د. البلتاجي: “نحن نتحدث عن انتخابات بلا إشرافٍ قضائيٍّ لم يُسمح لي بمندوبٍ واحدٍ في لجنةٍ واحدةٍ، وأصبح مطلوبًا مني أن أحضر منفردًا لفرز 289 صندوقًا.

وقال البلتاجي: “الحزب الوطني استغل فقر المصريين ودفع لهم الأموال لإدارة العملية الانتخابية ليسهل التأثير عليهم بالأموال”.

وقال البلتاجي: “289 لجنة فرعية وأكثر من 230 لجنة, كان التصويت الطبيعي فيها من 10 إلى 20%، لكنهم أتوا بـ 22 صندوقًا نسبة التوصيت فيه 99% حصل مرشح الوطني في كل صندوقٍ منها على 800 إلى 900 صوت بل إنهم سودوا أوراقًا داخل لجنة الفرز ذاتها”.

وعرض د. البلتاجي لورقة دوارة كان يستغلها الحزب الوطني في التصويت، وعرض أوراق تصويت أُخرجت من الصناديق بعد التصويت لنا فيها، أخرجت وأحرقت.

وقال البلتاجي: “قام بعض القضاة الشرفاء واحتجوا على عرض الأرقام؛ لأنها متضاربة”.

  العشري: الانتخابات من الناحية القانونية باطلة.

و قال مختار العشري – المحامي –  وأحد أعضاء اللجنة القانونية لمرشحي الإخوان: “الانتخابات من الناحية القانونية باطلة، وسوف يتأكد ذلك بشكلٍ كبيرٍ بعد ظهور نتائج الطعون خلال أيام قليلة”.

وقال العشري في المؤتمر الذي عقد اليوم “الثلاثاء” عن التزوير في انتخابات الشعب 210: “هناك العديد من الأحكام التي صدرت في الإسكندرية على سبيل المثال لا الحصر”

 وتابع العشري: “هناك 61 دائرة صدرت فيها أحكامٌ بوقف الانتخابات عدا الكوتة، وفي يوم الانتخابات صدرت أحكامٌ بإبطال الانتخابات في 17 دائرة, وبلغ عدد الطعون التي رفعت يوم الأحد والاثنين 50 طعنًا في 17 محافظة بخلاف الطعون السابقة، أي هناك 78 طعنًا حتى الآن منها ما ينظر في مجلس الدولة في القاهرة ومنها ما ينظر في العديد من المحافظات”.

وقال العشري:”هناك 1450 ممن اعتقلوا من الإخوان حتى يوم الانتخابات لُفقت لهم فيها 57 قضية جنح حُكم في معظمها بالبراءة”.

وأضاف: “آثرنا رفع عدة قضايا لضبط العملية الانتخابية, مثل عودة الإشراف القضائي, وحق العاملين في الخارج في التصويت, بلغت 15 قضية نُظر بعضُها وجاري نظر الباقي”.