الإثنين , 20 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

سيجارة واحدة فقط يمكن ان تضر الحمض النووي

ذكرت تقارير صحفية، إن التعرض القصير الأجل لدخان التبغ قد يسبب الضرر الفوري للجسم، وإتلاف الخلايا، ويلهب الأنسجة وهو الامر الذى قد يؤدي إلى أمراض خطيرة والوفاة، وذلك وفقا لتقرير الجراحة العامة الأمريكي حول التبغ وتأثيره، وهو أول تقرير من نوعه منذ 4 سنوات.

ونشرت صحيفة يو إس إيه توداي usa today التقرير هذا الأسبوع، ليركز على الآثار الطبية للدخان على الجسم، كما يلقي الضوء حول سبب إدمان السجائر ويؤكد أن التعرض لدخان التبغ، سواء كان بالتدخين عرضياً أو التدخين السلبي، يتسبب في تلف الحمض النووي بشكل قد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

وتقول الجرّاحة ريجينا بنيامين Regina Benjamin “إن دخان التبغ يضر تقريباً كل عضو في الجسم، ويمكن لسيجارة واحدة مع شخص ما لدية عله كامنة في القلب، أن تسبب أزمة قلبية”.

ويذكر التقرير المؤلف من 700 صفحة، وساهم في إعداده 64 خبيراً، أن حوالي 40 مليون أمريكي مدخن – بينهم 20٪ من البالغين والمراهقين الأكبر سنا – وهو ما يتسبب في وفاة أكثر من 443 ألف شخص سنوياً.

ويؤدى تدخين السجائر لخسارة أكثر من 193 مليار دولار سنوياً في تكاليف الرعاية الصحية وفقدان الإنتاجية.

وتؤكد ريجينا، أن التغييرات الأخيرة في التصميم ومكونات السجائر ساهمت في جعل المدخنين المبتدئين يرتبطون أكثر بالتدخين والحفاظ على قدامى المدخنين، وتشمل هذه التغييرات إضافة “الأمونيا” للتبغ، والتي تساعد على تحويل النيكوتين إلى شكل يصل إلى الدماغ بشكل أسرع.

ومن بين التغييرات التي طرأت على مكونات السجائر تزويد الفلتر بثقوب تسمح للناس بإستنشاق الدخان بشكل أعمق في الرئتين، وإضافة السكر وتحسين الرطوبة للحد من الإحساس بالحرقان من التدخين، مما يجعلها أكثر متعة، خاصة بالنسبة للمدخنين الجدد.

ويوضح ماثيو مايرز Matthew Myers وهو أحد المشاركين في حملة “من أجل أطفال بلا تبغ” أن هذا هو التقرير الأول الذي يوضح أن قطاع الصناعة قد أعيد تصميمه بطرق واعيه لجعل منتجات التبغ أكثر جاذبية للشباب”، … بينما رفض ديفيد ساتون David Sutton، المتحدث باسم ألتريا Altria، الشركة الأم لشركة فيليب موريس الامريكية، التعليق على التقرير لحين الإنتهاء من دراسته.