الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

فصل طالبين بجامعة قناة السويس والاثنين القادم يوما للحداد على الحرية بالجامعات المصرية

قررت إدارة جامعة قناة السويس فصل كلاً من الطالبين حمدي بليغ حمدي النجار بكلية التربية ومحمود حمد الشوربجي بكلية التجارةلمدة شهر على خلفية حفل الاستقبال الذي نظمه الطلاب في مبنى الجامعة القديمة الأسبوع الماضي. كما أصدر ( طلاب الإخوان المسلمين بالجامعات المصرية) بيانا إعلاميا وزعوه على الصحف ووكالات الأنباء دعوا فيه إلى اعتبار يوم الاثنين القادم 20 أكتوبر يوما للحداد في كل الجامعات المصرية احتجاجا على شطبهم من الانتخابات الطلابية وفي مواجهة الظلم والاستبداد.

جاء هذا في المؤتمر الصحفي الذي عقده الطلاب ظهر اليوم تحت قبة جامعة القاهرة وحضره المئات من الطلاب إضافة إلى مندوبين عن عشرة من الجامعات المصرية. ردد الطلاب بعض الهتافات الحماسية التي هاجمت إدارة الجامعة وعكست إصرار الطلبة على التمسك بمبادئهم وممارسة دورهم في قيادة هذا الجيل إلى الحرية المنشودة.

المبادرة.. تحتضر أشار (محمد محيي) المتحدث باسم طلاب الإخوان إلى أنه على رغم من اقتصار طلاب الإخوان على 60 مرشح من أصل 1808مقعد..فقد تم شطبهم جميعا مما يدل على ضعف النظام وعجزه عن تحمل أي منافسة ولو بسيطة وتعمده سياسة الإقصاء الذي هو أسلوب الضعفاء على حد قوله وقال محيي(قدمنا مبادرة للتعاون لاقت استحسانا من كل من قرأها ولكن يبدو أن إدارة الجامعة كان لها رأي آخر) في إشارة إلى مبادرة مئوية الأمل التي سبق وأن أطلقها الطلاب . وأعرب محيي عن خشيته أن المبادرة التي لم يمر عليها سوى أسبوع ..تحتضر الآن والفرصة الوحيدة لإنقاذها هي في يد الإدارة إذا كانت تريد ذلك. وأعلن محيي أن طلاب الإخوان أن ردهم العملي على الشطب سيكون مزيد من الإصرار على النشاط والاستمرار في تقديم خدمات للطلاب…فهم يعتبرون الانتخابات الطلابية مجرد وسيلة لخدمة الطلبة وهم لن ينشغلوا بالوسيلة عن هدفهم الأصيل الذي هو تقديم نشاط هادف وخدمات للطلاب. الاتحاد الحر ثم تحدث عبد الرحمن الخولي مندوبا عن جامعة المنصورة والذي أكد أنهم سيردون على الشطب بإقامة الاتحاد الحر للعام الثالث على التوالي. عبد الرحمن انتقد ممارسات النظام التي تؤدي إلى عزل الشباب عن واقع بلدهم وأمتهم..وأشار إلى أن إدارات الجامعات تحولت إلى دمى فلا صوت يعلو فوق صوت الأمن في هذه البلاد. وحكى عبد الرحمن عن الإجراءات الغريبة التي اتخذت منذ بداية العام في جامعة المنصورة والتي وصلت إلى اقتحام مدرعات الأمن المركزي لكلية الطب البيطري وتحويل دور العلم إلى ثكنات عسكرية. وأبدى عبد الرحمن تعجبه من عمداء الكليات الذين يدخلون إلى المدرجات ليحذروا الطلبة من المشاركة في أي نشاط سياسي..مع أن نفس هؤلاء العمداء شاركوا منذ سنتين في مظاهرات تأييدالـ(نكسة التعديلات الدستورية) على حد وصفه. اعتقال الطلبة ثم تحدث (محمد بدوي) مندوب جامعة الزقازيق الذي أشار إلى قيام الأمن باعتقال 12 طالب مع بداية الدراسة..وأكد أن هذا لن يرهبهم..بل على العكس سيزيدهم إصرارا على التمسك بالإصلاح والاستمرار في المشوار الطويل حتى تتحقق الأهداف وتحرير الوطن من كل القيود. ثم تلا الطالب (أحمد البيطار) من جامعة الأزهر بيان الطلاب والذي دعا أن يكون (يوم تنصيب أمناء الاتحادات الطلابية المعينة -الاثنين القادم 20أكتوبر 2008-يوما للحداد ترفع فيه الرايات السود..وتوضع الورود على نعش الحرية في جامعات مصر في يوم مشهود ضد الظلم وضد الطغيان…والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون). في نهاية المؤتمر ..وجه طلاب الإخوان الدعوة لحضور تدشين (حملة رسم قلب) فالاعتراض والاستنكار والشعارات لا تكفي فالرد بالعمل الإيجابي والمزيد من النشاط لتوصيل الرسالة هو الكفيل بردع مثل تلك التصرفات على حد قولهم. ———— المصدر موقع كل الطلبة +خاص

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*