الجمعة , 24 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

علماء المسلمين: “إسرائيل” وراء مخطط انفصال أكراد العراق

أكدت هيئة علماء المسلمين في العراق أن هناك تنسيقاً كاملاً بين الساسة الأكراد والكيان الصهيوني بهدف تمزيق العراق والمنطقة، وأن مخططات الانفصال تعد واحدة من الوسائل الدنيئة التي يسلكها الطرفان لتحقيق ذلك.
وذكرت الهيئة في بيان نشرته على موقعها الالكتروني، :”أن الساسة الأكراد عودونا على الابتزاز واستغلال المحن للحصول على أكبر قدر من المكاسب، وقد وجدوا في التلكؤ الذي منيت به الأطراف السياسية في ظل الاحتلال ومنها تشكيل الحكومة الجديدة، وقرب الاستفتاء على مصير جنوب السودان فرصة مناسبة لهذا الابتزاز”، معربة عن ثقتها بأن هذه المخططات ستفضي إلى الإفلاس لأن المحيط العربي والإسلامي على علم بهذه المخططات، ولن يسمح بتمريرها مهما كلف الثمن، وأنه سيقاضي المتورطين فيها في الوقت المناسب.
وشدد البيان على أن الساسة الأكراد القائمين الآن على إدارة شؤون المحافظات الشمالية الثلاث لم يعودوا يمثلون الشعب الكردي ليقدموا على طرح ما يسمى “حق تقرير المصير للشعب الكردي”، لأنهم في دائرة الاتهام بالتواطؤ مع المحتل في غزو واحتلال العراق، وتنفيذ مشاريعه الخبيثة الرامية إلى تدمير هذا البلد الجريح، موضحاً أن المحاكم تنتظر الساسة الأكراد مثلما تنتظر غيرهم لمحاسبتهم على ما ارتكبوه من جرائم ضد العراقيين الأبرياء بمن فيهم الشعب الكردي الذي أكدت آخر الاستبيانات أن أكثر من 90% منه يرفض الانفصال.
وأوضحت الهيئة أن أبناء الشعب الكردي لم يكن له عداء قومي أو تمييز عرقي عن باقي أبناء العراق على مر العصور، وأن المشاكل كانت تثيرها القيادات الكردية التي فرضت نفسها على الشعب الكردي والمدعومة من الخارج الذي يهدف إلى تحقيق أجنداته في العراق الجريح، مؤكدة أن مئات الآلاف من الأكراد الذين كانوا ومازالوا يقيمون في بغداد ومحافظات الأنبار ونينوى والتأميم وغيرها لم يتعرض أي واحد منهم لحالات التمييز إطلاقاً.
وفندت الهيئة التصريحات التي أطلقها رئيس ما يسمى حكومة إقليم كردستان برهم صالح والتي زعم فيها أن هناك إجماعا من النواحي القانونية والشرعية على حق الشعب الكردي في تقرير المصير، واصفة تلك الادعاءات الكاذبة بأنها تضليل مقصود الهدف منه تحقيق رغبة عوائل كردية معينة في إنشاء إمارات تحكمها، بمعزل عن مصالح الشعب الكردي نفسه.
وخلصت هيئة علماء المسلمين في بيانها إلى القول :”في الوقت الذي ندين هذه التصريحات، فإننا نرى أن الإدلاء بها يعد إمعانا في إلحاق الأذى حسا ومعنى بشعبنا من شمال العراق إلى جنوبه، وفيه دلالة على أن الساسة الأكراد لم يتعظوا من التاريخ، وأنهم يجندون أنفسهم لتحقيق مصالح أجنبية لا صلة لها بمصالح شعبنا الكردي، ستنتهي بهم إلى نتائج مماثلة لمحاولات سابقة لهم في هذا الصدد”.

بارزاني يطالب بتقرير مصير الأكراد

ويأتي ذلك رداً على طلب رئيس حكومة إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، بحق تقرير المصير لأكراد العراق، مؤكدا أن “المرحلة المقبلة تنسجم” مع ذلك. وقال بارزاني أمام رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيسي مجلس الوزراء والنواب نوري المالكي وأسامة النجيفي، :”ظلت المؤتمرات السابقة للحزب تؤكد أن الشعب الكردي يملك حق تقرير المصير، اليوم يرى الحزب أن المطالبة بحق تقرير المصير والكفاح العاصي والسلمي لبلوغ الهدف تنسجم مع المرحلة المقبلة”.
وأضاف :”بالاتكال على الله سنطرح مسألة تقرير المصير أمام أعضاء المؤتمر باعتبار الحق جوهرياً واستكمالاً لجهود المرحلة السابقة نطرح ذلك أمام النقاش والتحليل والدراسة”، وفق ما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية.
وأوضح أن “الحزب وضع أهدافه بالارتكاز على نهج واقعي ودراسة موازين القوى والمعدلات السياسية وعلى هذا الأساس حدد أهدافه مرحلة بعد مرحلة في إطار مطالبته بالديمقراطية والحكم الذاتي والفدرالية في كردستان”.