الإثنين , 20 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

مؤتمر صحفي يفضح إرهاب جامعة الزقازيق ضد الطلاب

نظَّم طلاب الإخوان المسلمين بجامعة الزقازيق، ظهر اليوم، مؤتمرًا صحفيًّا أمام مبنى رئاسة الجامعة؛ لفضح سياسة القمع والتعسف الإداري والأمني التي يتعرضون لها، وذلك بمشاركة المئات من طلاب وطالبات الجامعة، والعديد من أولياء أمور الطلاب المفصولين.

بدأ المؤتمر في الثانية عشرة ظهرًا مع وجود أمني ملحوظ لمخبري أمن الدولة، وأفراد حرس الجامعة الذين انتشروا حول الطلاب والطالبات المعتصمين منذ أربعة أيام دفاعًا عن حقوقهم، واحتجاجًا على سياسة التعسف التي اتبعتها إدارة الجامعة معهم.

وأكد أحد الطلاب المفصولين في كلمته أن الظلم لن يدوم، وأن الإصلاح الذي يتبناه طلاب الإخوان في الحرم الجامعي لن يثنيهم عنه أحد، داعيًا رئيس الجامعة إلى التدخل المباشر لرفع الظلم الواقع عليهم، باعتباره المسئول الأول عن الطلاب في الجامعة.

وتساءلت إحدى الطالبات المفصولات في كلمة وجهتها إلى رئاسة الجامعة، والمسئولين عن العملية التعليمية عن أسباب الفصل الظالم، مشيرةً إلى أن قرارات الفصل أصابت الطالبات بحالة نفسية سيئة؛ لأنها جاءت في وقت الامتحانات.

وأكد ياسر حسانين والد أحد الطلاب المفصولين أنه يعرف تمامًا أن نجله على الصواب، وطالبه بالثبات في مواجهة أي تدخلات أمنية، مشيرًا إلى أن العملية التعليمية شابها التدخل الأمني إلى أبعد الحدود، ولم يعد هناك مفرٌ من تطبيق الحكم القضائي بطرد الحرس الجامعي.

وأضاف: “كفى مصر ذلك التأخير في ترتيب الجامعات، كيف سنرقى بجامعاتنا في ظل ذلك التعسف والظلم الواقع على أبنائنا؟!”.

وتحدثت والدة الطالب إسلام الحسيني عن الظلم الواقع على نجلها، وكيف أنه فُصِل لأنه ملتزم في أخلاقه ودراسته، وأن هذا هو طريق المصلحين وهذا هو سبيل الدعوات، ودعت ابنها وزملاءه بألا يتراجعوا عن طريقهم الإصلاحي مهما كلَّفهم ذلك من تضحيات.

ووزَّع طلاب الإخوان المسلمين بيانًا صحفيًّا عرضوا فيه بالأرقام والإحصائيات الظلم الذي تعرَّض له 120 طالبًا وطالبةً من الجامعة على مدار الأسبوعين الماضيين، ودعا البيان كلَّ أبناء الجامعة الأحرار إلى انتفاضة طلابية حرة لنصرة هؤلاء المفصولين.