الثلاثاء , 21 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

د. الزهار : سلطة رام الله تجاوزت كل الحدود

أكد الدكتور محمود الزهار، القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس، أن حركته اتخذت قرارًا بتجميد الاتصالات مع “حركة فتح”؛ نتيجة الاعتداءات الوحشية التي تقوم بها سلطة رام الله ضد قيادات وكوادر الحركة داخل الضفة الغربية.

وأضاف د. الزهار- خلال مشاركة ببرنامج “عبر الهاتف” في موقع إخوان أون لاين أن العلاقة الآن متوترة على كلِّ المستويات، وخاصة الحدود بين غزة وبين الاحتلال الصهيوني، وبالتالي فإن الصهاينة يريدون الضغط على حماس من خلال الضفة، مستغلين التعاون الأمني بينهم وبين بعض قيادات حركة فتح.

وأضاف الزهار أنه يجب أن تكون هناك مصالحة بين كلِّ الأطراف، لكن أن تتعاون فتح مع الاحتلال ضد حماس، ثم تأتي وتقول نريد أن نجلس حول موضوع المصالحة، فالقضية غير منطقية وغير مقبولة، وخاصةً عندما تقوم باعتقال نساء من حماس، وتقوم بتعذيبهن وتطالب الآن بالمصالحة.

وأشار الزهار إلى أن حماس لا تقوم بهذا الدور تجاه فتح في غزة؛ حيث تأخذ الأخرى حرياتها في عقد الاجتماعات واللقاءات والتصريحات ضمن الفعاليات المحدودة حتى لا يحدث خرق للأمن.

وأكد الزهار أن هناك أطرافًا عربيةً يمكن أن تتدخل لرأب هذا الصدع، ومحاولة إيقاف ما يحدث من قِبَل السلطة الفلسطينية، لكن للأسف الكل لا يريد ذلك؛ لأنهم يدركون أن أمريكا والصهاينة أعلنوا أنه إذا تمت مصالحة بين فتح وحماس سيتم الضغط على فتح بالضفة الغربية، ولذلك فالمسئول عن تعطيل المصالحة هو القرار الأمريكي الصهيوني أما الأداة في ذلك فهي حركة فتح.

استمع لـ”عبر الهاتف”