السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

خلط السكر والأرز التمويني بالتراب في الإسماعيلية

شهدت محافظة الإسماعيلية أزمةً حادةً في السلع التموينية بالمحافظة، وانتشر غضب شعبي بين بقالي التموين والمواطنين؛ بسبب رداءة الأصناف الموجودة، وتجاهل الأجهزة التنفيذية بالمحافظة شكواهم.

وقال مصطفى محمد (بقال) : إن أزمة السلع التموينية بسبب قرارات حكومية بإسناد إدارة العملية التموينية لمسئولين غير جادين؛ حيث يتأخر الصرف للبقالين، وأحيانًا لا يُصرف ويظل في المخازن.

وأضاف أن مشكلة الأرز وتقليله سببها التصدير، فلو منعنا التصدير سنكتفي بالإنتاج المحلي، فضلاً عن إصرار وزير الزراعة على منع الفلاحين من زراعة الأرز؛ بسبب أزمة المياه، مشيرًا إلى أن الحلَّ يكمن في زيادة المساحة المزروعة من القصب والبنجر لحلِّ الأزمة.

وقال علاء عبد الله (أحد المواطنين المتضررين): ذهبت لشراء كيلو سكر فقال البائع: السعر بـ7 جنيهات و75 قرشًا، فقلت له: الحكومة سعرت الكيلو بـ5 جنيهات، فقال: هل أنت تصدق الحكومة؟ وأصر على السعر، فذهبت ولم أشتر، مضيفًا أن شاي التموين من أردأ أنواع الشاي ولا يستطع المواطن أن يتذوقه.

وشاركه في الرأي عبد الله علي “أحد المتضررين”، مؤكدًا عدم صلاحية سكر التموين؛ حيث إنه تراب مخلوط سكر على حدِّ تعبيره، مشيرًا إلى أن سعر البوظة في السوق ارتفع 3 مرات تقريبًا؛ بسبب ارتفاع السكر إلى 8 جنيهات.

وقالت يسرا مرسي “ربة منزل”: سكر وأرز التموين أصناف رديئة جداً ، ولا نعرف كيف يتم اعتمادها كي يستخدمها الإنسان في مأكله وشربه.

وأضاف محمد أحمد “أحد المواطنين” أن غلاء سعر السكر يرجع إلى إهمال الحكومة وعدم مراقبتها للتجار.