الجمعة , 24 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

لليوم الثانى : مجلس الشعب ساحة حريق للمظلومين

حاول المواطن سيد علي سيد، موظف بالمعاش ،إشعال النار في نفسه أمام مقر مجلس الشعب المصري، وهى ثاني محاولة من نوعها خلال أقل من 24 ساعة.وأشارت المصادر إلى أنه تم نقل الرجل إلى مستشفى المنيرة العام القريب لتلقي العلاج.جاء ذلك بعد مرور دقائق معدودة على إشعال المحامى محمد فاروق محمد حسن (50 سنة) من منطقة السيدة زينب النيران فى نفس المكان.

وذكر مصدر في قوات حراسة مجلس الشعب ان حسن أشعل النار في ساقيه “في شارع قصر العيني المجاور وأخذ يركض بينما النار مشتعلة فيه الى أن دخل شارع مجلس الشعب ثم استغاث بالمارة الذين عملوا على اطفائه.”

وأشعل حسن النار في نفسه بعد الساعة الحادية عشر صباحا بالتوقيت المحلي بينما أشعل عبده عبد المنعم حمادة جعفر خليفة (50 عاما) النار في نفسه يوم الاثنين بعد الساعة التاسعة صباحا أمام احدى بوابات مجلس الشعب وهو يردد هتافات مناوئة للنظام امصري.

ومنذ نحو خمس سنوات تشهد الشوارع المصرية احتجاجات على السياسات الداخلية والخارجية لحكومة الحزب الوطني لكن لم يحدث قبل هذين الحادثين أن أشعل أي محتج النار في نفسه.

حيث أكد محللون ان ما حدث في تونس ربما يكون ملهما لغيرها من الدول العربية التي يشكو مواطنوها من انخفاض في مستوى المعيشة وقسوة أمنية.

وفي مدينة الاسكندرية الساحلية قال مصدر أمني ان عاطلا يبلغ من العمر 25 عاما أشعل النار في نفسه في ساعة مبكرة من صباح يوم الثلاثاء لكن والده قال للشرطة ان ابنه يعاني من مرض نفسي منذ عام.

وقال المصدر لرويترز ان أحمد هاشم السيد صعد الى سطح منزل أسرته وسكب الكيروسين على نفسه وأشعل النار بحسب بلاغ والده الذي يبلغ من العمر 67 عاما للشرطة.

وقال مصدر قضائي في المدينة ان النيابة العامة تلقت اخطارا بالحادث وانها بصدد استدعاء والد الشاب المحترق لاستجوابه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*