الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

بالفيديو تقرير مفصل عن أحداث “يوم الغضب”


لجأت قوات الأمن المصرية إلى استخدام القنابل المسيلة للدموع في محاولة لتفريق المتظاهرين المعتصمين في ميدان التحرير في القاهرة.

وافادت الانباء ان الاف من قوات الامن القت القنابل المسيلة للدعوع بكثافة بعيد منتصف الليلة على نحو عشرة آلاف متظاهر حسب التقديرات الحكومية وفرقتهم وطاردهتهم عبر الشوارع الفرعية.

وقتل ثلاثة أشخاص من بينهم متظاهران ورجل شرطة في اكبر مظاهرات تشهدها مصر منذ عشرات السنين ضد حكم مبارك الذي يحكم مصر منذ اكثر من ثلاثة عقود.

كما شهدت العديد من المدن تظاهرات مماثلة.

وجاءت الدعوة لهذه المظاهرات بمبادرة من نشطاء على الانترنت احتجاجا على الفقر والبطالة والقمع واختير له يوم عطلة رسمية بمناسبة عيد الشرطة مستلهمين النموذج التونسي الذي لعب فيه الشباب دورا محوريا في الاطاحة بحكم الرئيس زين العابدين بن علي مؤخرا.
ضرب المتظاهرين

وانضم مواطنون عاديون الى المظاهرات التي اندلعت في العاصمة ومدن الاسكندرية والمنصورة والسويس والاسماعيلية والمحلة الكبرى وطنطا في محافظات مختلفة.

وردد المتظاهرون هتافات مثل “تونس هي الحل” و”تونس مش أحسن من مصر” و”يسقط يسقط حسني مبارك”، كما قذفوا الشرطة بالأحجار.

وكانت اعداد من المتظاهرين قد تجمعت صباح الثلاثاء أمام دار القضاء العالي وسط القاهرة في إطار فعاليات ما أطلق عليه المعارضون “يوم الغضب” الذي يصادف الاحتفالات الرسمية بـ”عيد الشرطة”.

وبعد أن حاولت الشرطة تفرقة متظاهرين تجمعوا امام البرلمان تحول المتظاهرون الى الشوارع الجانبية، وافادت الأنباء أن المتظاهرين تمكنوا في أحد الأماكن، من التغلب على رجال الشرطة ودفعهم للتراجع.

ويقول مراسلنا في القاهرة خالد عز العرب إن المظاهرة أمام دار القضاء العالي أكبر حجما من المعتاد واستطاعت للمرة الأولى كسر الطوق الأمني والتوجه إلى ميدان التحرير. ويضيف ان هذه المظاهرات تعد الأضخم على الاطلاق في مظاهرات الاحتجاج التي تشهدها مصر منذ فترة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول أمني أنه تم نشر أكثر من 20 ألف الى 30 الف من رجال الشرطة في وسط القاهرة، كما فرضت الشرطة طوقا أمنيا كثيفا حول مبنى وزارة الداخلية المصرية.

ووضعت جماعات تقول إنها تعبر عن الشبان المصريين المستائين بسبب مستوى الفقر والاضطهاد دعاية كبيرة للاحتجاجات على شبكة الانترنت وبخاصة على موقع فيسبوك تحت شعار “25 يناير هارجع حق بلدي”.
يذكر أن الحكومة المصرية تمنع التظاهر بدون اذن مسبق وتقول الجماعات المعارضة انها حرمت من استصدار مثل تلك التراخيص.

من جانبه قال وزير الداخلية حبيب العادلي في مقابلة نشرتها صحيفة الأهرام المصرية الثلاثاء ” أقول للرأي العام هذه الدعوة على الفيسبوك تأتي من شباب، وأطالب المثقفين بضرورة توعية هؤلاء وحب بلدهم التي سيحكمونها في يوم من الايام، فكيف لشباب يخرب وطنه.”

وأضاف ” نزول الشباب إلى الشارع ليس له تأثير والأمن قادر على ردع أي خروج، فأي مساس بأمن مواطن أو بممتلكات خاصة أو عامة لن نتهاون فيه على الاطلاق”.

وكتب ناشطون على موقع فيسبوك ” نزولنا جميعا يوم 25 هو بداية للنهاية، نهاية كل الصمت والرضا والخنوع لما يحدث في بلادنا وبداية لصفحة جديدة من الايجابية والمطالبة بالحقوق”.

ولم توجه جماعة الإخوان المسلمين أكبر جماعة معارضة في مصر الدعوة لاتباعها للمشاركة.

ولكنها قالت ان البعض سيشاركون فيها على مسؤوليتهم الشخصية، بينما دعا محمد البرادعي، الرئيس الاسبق للوكالة الدولية للطاقة الذرية واحد زعماء خركة التغيير، المصريين الى المشاركة.

من جانبها دعت منظمة العفو الدولية “السلطات المصرية إلى عدم قمع التظاهرات مشيرة إلى أن الناشطين المعارضين سبق ان “تم استدعاؤهم وتهديدهم بالسجن اذا استمروا في تحركهم”.

وفي رد فعل عالمي قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الثلاثاء ان الولايات المتحدة تعتبر ان “الحكومة المصرية مستقرة” وان من حق المصريين التعبير عن آرائهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*