الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

تونس إتفاق على حكومة اجماع مستقرة و راشد الغنوشي يعود الاحد

تونس – قالت قيادة المركزية النقابية الخميس انها “موافقة” على بقاء محمد الغنوشي، آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، في منصبه، على ما افاد عبيد البريكي عضو المكتب التنفيذي للمركزية.

واضاف المصدر ذاته اثر اجتماع ماراتوني للهيئة الادارية للاتحاد العام التونسي للشغل الخميس في الضاحية الشمالية للعاصمة، ان المركزية موافقة ايضا على بقاء وزيرين آخرين من فريق بن علي هما محمد النوري الجويني (وزير التخطيط والتعاون) ومحمد عفيف شلبي (وزير الصناعة والتكنولوجيا).

وقدم وزير الخارجية التونسي كمال مرجان الخميس استقالته من مهامه، بحسب ما افاد مصدر رسمي.

واوضح مرجان الذي كان يشغل هذا المنصب في آخر حكومات الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء (وات) الحكومية “قررت التخلي عن مهامي كوزير للشؤون الخارجية” وذلك “اعتبارا لمصلحة تونس ودعما لعمل حكومة الوحدة الوطنية في قيادة البلاد نحو بر الامان”.

واضاف مرجان ان استقالته جاءت ايضا “في سبيل ان تؤتي الثورة الشعبية التي تعيشها بلادنا اليوم ثمارها وتحقق تطلعات شعبنا الى الحرية والعزة والكرامة”.

من جهته ينوي زعيم حزب النهضة التونسي الاسلامي راشد الغنوشي الذي يعيش منفيا في لندن، العودة الاحد الى تونس بعدما غادر بلاده منذ ما يفوق العشرين عاما، كما اعلن الخميس المتحدث باسم النهضة في باريس.

وقال حسين جزيري مندوب حزب النهضة الذي كان محظورا في ظل نظام زين العابدين بن علي، ان “راشد الغنوشي سيعود الاحد الى تونس”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*